زهرة لاري ترسم أحلاماً من نار على الجليد وتأخذ بيدك نحو المستحيل

اقرئي المقال
عروض ازياء
رحلة في الذاكرة إلى أيام طفولة شانيل في عرض اوت كوتور ربيع 2020
اقرئي المقال
مصدر الصورة: nikewomen@

”Just do it“ شعار أصبح مألوفاً لكل الناس حول العالم، إنه الرسالة التي توجهها Nike للجميع، لتشجعهم على أخذ الخطوة الأولى والمضي قدماً بأحلامهم مهما كنت العوائق والصعوبات، ووعدتهم أنها ستكون معهم على طول الطريق لتزودهم بكل ما يحتاجون، حتى ما لم يخطر لهم حتى في أحلامهم.

والتزاماً بهذا كانت Nike أول علامة رياضية تهتم بالسيدات اللواتي يفضلن الأزياء المحتشمة، فبالنسبة لها يحق للجميع ممارسة الرياضة، ولهذا اهتمت Nike بتقديم الأزياء التي تراعي احتياجات المرأة المحجبة، وأطلقت غطاء الرأس الرياضي Pro Hijab المثالي لكل امرأة محجبة. وها هي اليوم تتابع مسيرتها في التميز، وتحتفل بإطلاق مجموعة أزياء السباحة Victory Swim التي تمنح كل امرأة تهوى الرياضات المائية إمكانيات لا تحدّها أيّ قيود. إذ غالباً ما كان العثور على أزياء سباحة محتشمة مهمة صعبة بالنسبة لأي امرأة تفضل الاحتشام، الأمر الذي دفع Nike لتقديم أزياء سباحة مريحة وخفيفة للغاية تشعر من ترتديها بالثقة المطلقة دون أي قلق، حيث صممت بدلات السباحة Victory Swim بأسلوب مريح وعملي وبشكل أنيق فنالت إعجاب كل من جربنها سواءً كن رياضيات أم فتيات يهوين الرياضات المائية.

وخلال حفل إطلاق بدلات السباحة الجديدة من Nike التقينا زهرة لاري، الإماراتية الأولى التي احترفت التزلج على الجليد، والتي أصبح تجربتها مثالاً يحتذى لكل فتاة إماراتية وعربية. لم تسمح زهرة لأي من العوائق التي واجهتها بمنعتها عن ممارسة الرياضة التي تعشقها، ووصلت اليوم إلى ما لم تحلم أبدأً بالوصول إليه. وها هي اليوم واحدة من سفيرات Nike العلامة التي تمنت زهرة العمل معها والتي وجدت فيها الدعم الذي تحتاج لتحقيق أحلامها وطموحاتها.

تابعي مقابلة Savoir Flair مع زهرة لاري وتعرفي من خلالها على بدلات السباحة Victory Swim من Nike واكتشفي المزيد عن مسيرة زهرة وشخصيتها المرحة.


ماذا تمثل لك علامة Nike، ولم اخترت أن تكوني سفيرة Nike دون أي علامة رياضية أخرى؟

لطالما كانت علامة Nike العلامة الرياضية المفضلة لدي منذ الصغر، وتمنيت أن أكون جزءاً منها في يوم الأيام. ومنذ أن بدأت ممارسة التزلج على الجليد زاد عشقي لهذه العلامة، فقد رافقتني في مسيرتي دائماً، وكنت أجد فيها كل ما أحتاج من معدات وأزياء تزلج، خاصة وأنني كنت أبحث عن أزياء تزلج محتشمة، الأمر الذي قد لا نجده أبداً عند أي علامة رياضية أخرى. إضافة إلى ذلك، عملت Nike دائماً على كسر الصورة النمطية والخروج عن المألوف، والعمل على تعزيز مكانة المرأة حول العالم، ودعمها لتحقيق أحلامها، الأمر الذي يرتبط بمسيرتي وقصتي بشكل كبير، لذلك وجدت فيها ما يشبهني ويعبر عني. وعندما تواصل معي فريق Nike لم أصدق نفسي من الفرحة، لقد كانت هذه واحدة من أسعد اللحظات لقلبي.

لكل مشكلة حل إذا أردنا العثور عليه

شاركينا رأيك بأزياء السباحة Victory Swim الجديدة التي من Nike.

طلب مني فريق Nike تجربة بدلة Victory Swim حالما أصبحت جاهزة، وبمجرد ارتدائها شعرت بالفرق مباشرة، شعرت بخفة البدلة وكأنني لا أرتدي شيئاً، كما أن المواد المستخدمة في صناعتها عالية الجودة ولا تسبب أي نوع من الثقل في وزنها. إنها عكس كل بدلات السباحة المحتشمة التي نعرفها، فقد اعتدنا أن ترتفع الملابس للأعلى بمجرد نزولنا في الماء بسبب ثقلها ومقاومتها الماء، لكن Victory Swim ليست كذلك أبداً بل تتحرك البدلة مع حركة الجسم وتمنحك شعوراً بالراحة.

تخلصك هذه البدلة الرائعة من أي نوع من التعب أو القلق أو التوتر خلال السباحة وتشعرك بالراحة المطلقة وتتركك لتستمتعي بوقتك بحرية تامة. إنها كما اسمها انتصار حقيقي، وستترك أثراً كبيراً عند كل السيدات حول العالم.

هل شعرت بالفرق قبل وبعد البدلة؟

بكل تأكيد. في السابق اعتدت ارتداء بنطلونات Nike الرياضية مع قميص طويل عادي أثناء السباحة في البحر، لكن تفرض بعض الفنادق وأحواض السباحة نوع لباس معين، الأمر الذي جعل الأزياء التي أرتديها عادة غير مقبولة، لذلك كانت خياراتي لأماكن السباحة محدودة جداً. وهي مشكلة تواجهها الكثيرات من الفتيات اللواتي يفضلن الأزياء المحتشمة. اليوم أصبحت أكثر ثقة ولم يعد البحث عن ملابس سباحة مناسبة أمراً محيراً بالنسبة لي خاصة عند السفر مثلاً، إذ أعلم أن بإمكاني الاعتماد على بدلة Victory Swim الجديدة من Nike، وكل ما يتوجب علي الآن هو الاستمتاع بوقتي فقط.

ماذا كان رد فعلك عندما علمت بأن Nike أطلقت بدلة سباحة جديدة؟

بعد أن أطلقت Nike غطاء الشعر Pro Hijab ظننت أن هذا هو أهم وأفضل ما قد تقدمه علامة لفتاة رياضية تفضل الأزياء المحتشمة، وها هي Nike تبدع من جديد مع أزياء السباحة Victory Swim. أشعر بالفخر الكبير للعمل مع علامة تهتم باحتياجات الفتاة الرياضية التي ترتدي الأزياء المحتشمة، فهذه الأزياء في غاية الأهمية لكل فتاة حول العالم، خاصة اللوات يمارسن الرياضات المائية. واليوم أشعر بحماس كبير وأتطلع لمعرفة الإنجاز الرائع الجديد الذي ستقدمه Nike.

مصدر الصورة: zahralari@

كنت أول إماراتية تتزلج على الجليد، وأول إماراتية تشارك في دورة الألعاب العالمية الجامعية الشتوية (يونيفرسياد 2019)، وأول محجبة تتزلج على الجليد، فهل كان طموحك أن تكوني الأولى أو أن تعيشي تلك التجارب؟

لو جاء شخص لي عندما كنت طفلة وقال أنني سأحقق كل ما ذكرته في المستقبل لما كنت لأصدقه أبداً. إذ لم يخطر ببالي أبداً أنني سأصل إلى هذا المكان اليوم. أنا أحب الرياضة، وكل تلك الألقاب جاءت من عشقي للرياضة، فهدفي كان ممارسة ما أحب بغض النظر عن تحقيق الألقاب. وبالتأكيد مع الاحتراف في الرياضة أصبحت أحمل مسؤولية أكبر على عاتقي، فأنا أمثل نفسي وعائلتي وبلدي الإمارات وكل امرأة عربية. لذلك أسعى اليوم لأشارك العالم أجمع مدى حبي للرياضة وأنه ليس هناك أي عائق قد يقف في طريقي ويمنعني من ممارسة ما أحب.

عليك القيام بالخطوة الأولى وتحمل نتائجها سلبية كانت أم إيجابية فذلك أفضل من إبقائها حبيسة أفكارك للأبد والندم لاحقاً

بدأ حلمك من مشاهدة فيلم Ice Princess وأوصلك إلى النجاح والعالمية، وفي الوقت نفسه، شبابنا اليوم معرض للكثير من المؤثرات سواءً من التلفاز أو مواقع التواصل الاجتماعي لكن نتائج هذه المؤثرات ليس إيجابية دائماً. ما رأيك بهذا الأمر، خاصة وأنك واحدة من الشخصيات المؤثرة في المجتمع عبر مواقع التواصل الاجتماعي؟

يحسدني البعض لأنني أملك قاعدة جماهيرية ويتابعني الكثيرون على انستقرام، لكني أقول دائماً أن الأمر ليس بالسهل أبداً، فهذه الشهرة هي سيف ذو حدين، قد تكون ذات أثر إيجابي كبير على الشخص أو سلبي لأبعد الحدود، لذلك علينا التعامل معها بحذر وذكاء كبيرين.

أحاول دائماً أن أكون على طبيعتي من خلال صفحتي على انستقرام، وأن أشارك متابعيني بالمحتوى الإيجابي بعيداً عن أي سلبية، وأشجعهم على المضي قدماً في الحياة. كوننا مؤثرين في المجتمع يحملنا مسؤولية كبيرة وعلينا أن نتحملها ونستخدمها بالشكل الصحيح. حتى أنني أحياناً أحاول الابتعاد عن صفة ”مؤثرة“ وأكتفي بكوني فتاة تعشق الرياضة وتشارك تجربتها مع الآخرين.

ما هي العوامل الأساسية التي تحتاجها أي فتاة لتحقق أحلامها؟ خاصة إذا كانت هذه الأحلام خارجة عن المألوف كحلمك أنت.

الشغف أولاً، أن يكون الدافع لما تود القيام به نابعاً عن حبها وشغفها به وليس لأي سبب آخر سواءً كان الشهرة أو الحرية أو لأن البعض شجعوها عليه. العامل الأساسي الثاني هو الإصرار، وأن تقدم كل ما عندها بهدف تحقيق حلمها. مثلاً يتطلب التزلج على الجليد الكثير من التدريب وساعات طويلة من العمل، لذلك فإن الإصرار أساسي وضروري لتحقيق الأحلام. مع الشغف والإصرار يمكننا الوصول لأي مكان.

ماذا عن المجتمع؟

العوائق الاجتماعية حاضرة دائماً في أي مجال وأي وقت. لكن السر هو في الإيمان بأننا قادرون على تجاوز هذه العوائق، فلكل مشكلة حل، إذا أردنا العثور عليه.

واجهت رفضاً من عائلتك في السابق على ممارسة رياضة التزلج على الجليد، فكيف تعاملت مع هذا الأمر؟

وقف كل من والدي ووالدتي ضد رغبتي في ممارسة التزلج على الجليد في البداية، لكن أمي غيرت رأيها بعد أن زارت جلسات التمرين أكثر من مرة ولاحظت مدى عشقي لهذه الرياضة. لكن بعد بلوغي سن الخامسة عشر طلب من والدي ترك التمرين والاكتفاء بالتزلج كهواية فقط دون تنميتها أو المشاركة في أي مسابقات محلية أو عالمية، وذلك مخافة انتقادات المجتمع، ففي النهاية نعيش وسط مجتمع شرقي يفرض صورة نمطية على كل فتاة. لم أعاند أهلي بل قررت إقناعهم. أدركت أن ما أطرحه عليهم مختلف تماماً عما تربوا عليه لذلك احترمت هذه الاختلاف في الأجيال وعملت على إقناعهم بفكرتي حتى نجحت وحصلت على رضاهم وموافقتهم.

هل لاحظت يوماً نظرات كراهية او استغراب من المحيطين بك خاصة في البطولات والمسابقات العالمية؟

لم أشعر بأي نوع من الكراهية على الإطلاق، لكن الاستغراب كان حاضراً خاصة في بدايات مشاركاتي. كان علينا أن الحصول على بعض الموافقات من الاتحاد العالمي للتزلج ICU للسماح لي بالتزلج مرتدية الحجاب، فقد ظنوا أنه قد يشكل خطراً على حياتي. بعد أخذ الموافقات لقيت الكثير من التشجيع والدعم منهم. كنت أعود بعد كل مسابقة أشارك فيها مع الكثير من الدعم والأصدقاء الجدد.

تخيلي لو أنك تملكين عصى سحرية يمكنك من خلالها حل مشكلة واحدة في هذا العالم، فأي مشكلة تتمنين حلها؟

أتمنى لو أنني أتمكن من تغيير بعض العقليات المتحجرة التي لازلنا نعاني من وجودها في مجتمعاتنا، فبالرغم من كل التطور والتقدم إلا أنه لازالت هناك الكثير من الفتيات اللواتي يحلمن بأمر ما ويعجزن تحقيقه بسبب عقول من حولهم.

ما هي الرسالة التي توجهينها إلى قارئات Savoir Flair اللواتي يحلمن بتحقيق هدف ما لكن يمنعهن الخوف؟

عليك أن تقومي بالخطوة الأولى، فالقيام بها وتحمل نتائجها سلبية كانت أم إيجابية أفضل من إبقائها حبيسة أفكارك للأبد، والندم عليها. كنت أول من قام بهذه الخطوة، ولم يخطر لي أبداً في أي يوم من الأيام أن أصل لهذا المكان، فلم لا تكون تجربتك أنت أيضاً كذلك؟

اعرفي كل جديد.
تابعي كل الأخبار والمقالات من Savoir Flair يومياً لتصلك إلى حاسوبك أو هاتفك المحمول. إنها الطريقة الأسهل والأسرع لتكوني على اطلاعٍ دائم بكل جديد في عالم الموضة والجمال وأسلوب الحياة الراقية.
اضغطي هنا ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة.
يمكنك إيقاف الإشعارات في أي وقت ترغبين.
إلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair
اضغطي هنا لإلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair على هذا الجهاز.