كيف حققت الأزياء المحتشمة هذا النجاح العالمي الكبير؟

اقرئي المقال
موضة
تحتارين في تنسيق إطلالة العيد؟ إليك أجمل الأفكار وأرقى القطع
اقرئي المقال
Halima Aden Savoir Flair
جلسة تصوير حصرية لموقع Savoir Flair

قديماً، اعتمدت الإعلانات على مبدأ ”الترويج بطريقة إيحائية“، ولا يمكننا أن نعبر عن مقدرا فرحتنا بهذا التغيير ونتمنى ألا تعود من جديد أبداً. إذ يذكر أنه في عام 1885 قامت شركة W. Duke and Sons بتقديم صابون الوجه الذي طرحته ضمن علب طبعت عليها صور مثيرة لنجمات أو سيدات بوضعيات مثيرة وغير ذلك من الأساليب التي اعتدات العلامات التجاري اعتمادا للترويج لمنتجاتها. لكن تدرك العلامات اليوم أن هذا النوع من الترويج لم يعد ناجحاً كما في السابق، فقد كثرت هذه الصور والأفكار لدرجة بدأ الناس تدفع الناس بعيداً عنها.

بدلاً من تلك الطريقة، بدأت تسلك الإعلانات طريقاً تعتمد فيه على النشاطات والعدالة الاجتماعية لتسويق السلع الاستهلاكية وكانت النتائج رائعة، فقد اعتمدت إعلانات مباراة السوبر بول، وهي المباراة النهائية في دوري كرة القدم الأمريكية، ركزت على قضايا ومواضيع اجتماعية وسياسية. وعندما حاولت العلامات التجارية رفض هذا الأسلوب والعودة إلى الأساليب الإيحائية من جديد، فإنها كانت تتلقى معارضة كبيرة، مثل آخر إعلان قدمته علامة Saint Laurent الذي لاقى رفضاً عنيفاً من قبل هيئة تنظيم الإعلانات (ARPP) ما أدى إلى حظره.

إذا عدنا بالزمن للوراء لعام 1885 عندما باعت W. Duke and Sons منتجاتها من الصابون سنجد أن الرجال كانوا مسيطرين على السوق في تلك الأيام. ففي تلك الفترة كان الرجال هم المعيلين الوحيدين لأسرهم، في حين كانت تبقى النساء في المنزل لتهتم بالأسرة ولتنجب الأطفال. ولهذا السبب كانت توجه الإعلانات طاقاتها نحو الذكور، حيث افترض المعلنون أن بإمكانهم إغراء المتسوقين الذكور بالصور الإيحائية ولقد كانوا على حق. وهي الطريقة التي تباع بها منتجات الكحول والسيارات إلى قاعدة المستهلكين الذكورية التقليدية.

ومع ذلك، اجتاحت المرأة على مر العقود العديدة الماضية مكان العمل ويعود الفضل في ذلك للحركة النسائية العالمية. أصبحت المرأة مستقلة مادياً وصابحة قوة فاعلة اقتصادياً فهي لا تعمل بهدف كسب الأموال من إعالة نفسها وعائلتها فحسب، بل لديها أصبح مدخولها كفاياً لتدلل نفسها كشراء حقائب اليد الفاخرة وعلاجات التجميل والملابس. وانتقلت هذه الأفكار لتصل لعالمنا العربي، فقد غيرت حركة تفعيل دور المرأة في سوق العمل، حيث يُسمح للمرأة الآن بالعمل في كل مكان حتى في البلدان الأكثر تشدداً وتقليديةً.

مصدر الصورة: The Trendy Tale

عند ظهور النساء كقوة حاضرة في السوق، اضطر المعلنون إلى تغيير خططهم، حيث لم يعد بإمكانهم الاعتماد على النداء الإيحائي، وخصوصاً في الشرق الأوسط، إذ ترتدي النساء ملابس محتشمة لأسباب دينية وشخصية. أُجبرت العلامات حينها على قبول معايير تقليدية إلى حد ما في الإعلان إلى المرأة العربية، ولكن بدلاً من تشجيع هذا السوق المتنامي، تم تجاهله إلى حد كبير، حتى الآن.

في عام 2014، كانت شركة DKNY أول علامة أزياء فاخرة، تصمم ملابس محتشمة للنساء، وبعدها سرعان ما تبعتها عشرات العلامات التجارية الأخرى. في عام 2015 أطلقت علامة Uniqlo مجموعة ”Tajima‘ بالتعاون مع المصممة هناء تاجيما والتي أصبحت الآن في الإصدار الرابع لربيع وصيف 2017. وأصدرت Dolce & Gabbana في عام 2016 مجموعة من العبايات لشهر رمضان، بينما استخدمت H&M عارضة أزياء ترتدي الحجاب لتعزيز وجوده في عالم الأزياء. وتقوم كل من Moda Operandi وNet-a-Porter بإضافة لمسات جديدة بشكل منتظم على أزيائها من أجل المتسوقين المسلمين خاصة في شهر رمضان. كما تطلق علامة Symphony مجموعة من القفطانات المصممة من قبل مصممين مشهورين كل عام في شهر رمضان المبارك.

في أسبوع الموضة في ميلانو لخريف وشتاء 2017 خطفت علامتي Alberta Ferretti وMax Mara أنظار العالم عندما تعاملتا مع عارضة الأزياء المحجبة حليمة عدن التي ترتدي الحجاب لتمشي على المدرج مرتدية أزيائهما ما جذب اهتمام العالم، في حين تعاونت آسيا الفرج مع Net-a-Porter لتصوير مقاطع فيديو تعلم تنسيق الإطلالات المحتشمة بأسلوب عصري. وكانت قد أصدرت علامة Nikeبرو حجاب“ للنساء الرياضيات، والمميز بثباته على الرأس أثناء ممارسة التمارين الرياضية، كما بدأت العلامات التجارية الشهيرة بإصدار أزياء أكثر احتشاماً مثل Balmain في مجموعتها من القصات الطويلة والقبات العالية. ويمتد هذا لمجموعات عديدة منذ عام 2017، والتي تمتاز بأطوال وقصات محتشمة.

لكن لا يسعنا إلا أن نتسائل، ما سبب هذا التحول في عالم الأزياء؟ اكتشفت العلامات الفاخرة أن السوق العربية تفتقر للكثير من التصاميم، وفقاً لتقرير واقع الاقتصاد الإسلامي العالمي عام 2018 /2019، أنفق المستهلكون المسلمون حوالي 270 مليار دولار على الملابس عام 2017، ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 361 مليار دولار بحلول عام 2023.

مصدر الصورة: CR Fashion Book

حركة الموضة المحتشمة التي تجتاح العالم اليوم هي أكثر من مجرد محاولة تسويقية لكسب أموال العرب وتأسيس مكانة مالية جيدة في السوق، بل إنها تحتفل بالنساء في جميع أنحاء العالم اللواتي توقفن عن الاهتمام بإطلالاتهن وارتداء الملابس الجميلة فقط من أجل الرجال الذين ينظرون للمرأة كأنها سلعة، بل أصبحن يتألقن بالأزياء من أجل أنفسهم. موجة إضافية من دعم الحركة النسائية دخلت إلى التيار عبر وسائل التواصل الاجتماعي بفضل المشاهير مثل إيما واتسون وبيونسيه. لتؤكد على أن المرأة قوة لا يستهان بها وعامل مؤثر في أي سوق. وهذا يعني أننا نودع قروناً اعتادت فيها المرأة أن تكرس وجودها للرجل، ولم تعد تلك النظرة المستغربة تجاه الأزياء المحتشمة حاضرة.

هناك مجموعة من النساء من كافة الأديان يفضلن ارتداء الأزياء المحتشمة لأنها أكثر راحة من الأزياء القصيرة والفاضحة، ولكن لا يجب الخلط بين الأزياء المحتشمة وتلك التقليدية مثل الحجاب والبرقع، فالملابس التقليدية دوماً تكون محتشمة ولكن الملابس المحتشمة ليس بالضرورة أن تكون تقليدية. وهذا يعني أن بإمكان النساء العربيات أن تستمتعن بحركة الأزياء المحتشمة مثلهن مثل المرأة الغربية، والتي ستختار فستاناً طويلاً محتشماً وليس غطاءً للرأس مثلاً.

الخلاصة، عندما تواصلت النساء حول العالم، أدركن أنه ليس عليهن ارتداء الأزياء من أجل الرجال. فكري في الأمر قليلاً: في حال لم يوجد رجال بالعالم، هل ستختفي أحذية الكعب العالي والفساتين الضيقة والقبات المفتوحة؟ اسألي نفسك، لمن ترتدين الملابس الجميلة، ولم تعتنين بنفسك؟ إذا لم تكن الإجابة ”من أجلي أنا“ فلابد من عليك أن عليك أن تأخذي بعض الوقت لتتعرفي على نفسك أكثر وتحبي نفسك.

https://dviyeq873v9uq.cloudfront.net/wp-content/uploads/2018/11/25163401/Savoir-Flair-Halima-Aden-FB.jpg
من مخيم اللاجئين إلى قائمة المشاهير حليمة آدن تعيد كتابة المستقبل
اعرفي كل جديد.
تابعي كل الأخبار والمقالات من Savoir Flair يومياً لتصلك إلى حاسوبك أو هاتفك المحمول. إنها الطريقة الأسهل والأسرع لتكوني على اطلاعٍ دائم بكل جديد في عالم الموضة والجمال وأسلوب الحياة الراقية.
اضغطي هنا ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة.
يمكنك إيقاف الإشعارات في أي وقت ترغبين.
إلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair
اضغطي هنا لإلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair على هذا الجهاز.