Burberry تخوض التحدي في مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2017

هل قرأت؟
عروض ازياء
أهم صيحات أسبوع لندن للموضة ربيع وصيف 2018
اقرئي المقال

لفترة طويلة، حافظت علامة Burberry على النمط نفسه في الأزياء التي تقدمها في كل مجموعة جديدة. فهي علامة عريقة، درست سوق الموضة بشكل مفصل، واستوعبت تماماً حاجة الناس ومتطلباتهم، واهتمت بأن تقدم لهم التصاميم والأفكار التي تعلم تماماً بأنها ستنال الإعجاب والإقبال مما ضمن لها النجاح والاستمرار بهذا الشكل. كانت Burberry العلامة السباقة دائماً في تجربة خطوات جديدة في مجال التسويق والتكنولوجيا، إذ أنها من العلامات التي اتبعت نهج See Now Buy Now، وكانت من أوائل العلامات التي بثت عروض أزيائها بشكل مباشر على شبكات الانترنت، ومزجت بشكل احترافي بين ملابس الرجال والسيدات لتقدم تصاميم عملية، لكن هذه الجرأة والقرارات الجديدة كانت تتوقف عندما تصل إلى منصة عرض الأزياء، لتعود أدراجها إلى النهج المعتاد. لكن في مجموعة أزياء Burberry لموسم خريف وشتاء 2017، يمكننا أن نقول بأن هذه النظرية قد اختلفت تماماً.

في تصاميم أزياء Burberry الجديدة، بدأ كريستوفر بايلي، المصمم الإبداعي للعلامة العريقة، بالقيام بما يعشقه منذ الصغر، وهو فن النحت، فمنذ طفولته تربى كريستوفر في مكان بالقرب من حديقة للنحت، لذلك فإنه على معرفة تامة بهذا الفن. وفي تصاميمه لمجموعة خريف وشتاء 2017 اعتمد كريستوفر على أعمال النحات هنري مور، إذ تعتبر تماثيله البرونزية تجسيداً حقيقياً لمعنى الفن الحديث. حتى أن بعضاً من تلك التماثيل كانت معروضة في صالة Maker’s House وهي المكان الذي احتضن عرض أزياء Burberry. لكن الطريقة لنقل الحماسة والأفكار التي تختبئ وراء تلك التماثيل إلى منصة العرض، كانت التحدي الأكبر بالنسبة لكريستوفر.

Burberry February 2017 Collection