كيف تتخلصين نهائياً من العادات السيئة للتسوق في 2017؟

اقرئي أيضاً
العناية بالبشرة
طرق فعالة لزيادة إنتاج الكولاجين في البشرة
اقرئي المقال
مصدر الصورة: Giphy

عادة ما نواجه صعوبة في الالتزام بقرارات العام الجديد، لكننا نرى أن هذه العادات السيئة الخاصة بالموضة هي بالفعل ضرورية ومن السهل التخلص منها. لذا حاولي قدر استطاعتك التحرر من هذه العادات السلبية، لتتمتعي بسعادة أكبر وإحساساً لا يقارن بالتحرر من القيود، بالإضافة إلي أنك بذلك تظهرين وعياً تجاه البيئة والعالم وميزانيتك أيضاً. إذا كنت ترغبين في رؤية تغيرات جذرية بأقل مجهود، فقط اتبعي نصائحنا في هذا المقال ولا تنسي أن ترددي: في 2017، لن أقوم بفعل الآتي مرة أخرى:

 

1

لن أشتري ملابس ضيقة بعد الآن

التسوق المبالغ فيه ومحاولة الانغماس في مستوى معيشة يتسم بالرفاهية قد يبدو فكرة جيدة ولكن في الواقع هي فكرة غير عملية. إذا كانت لديك النيّة لخسارة بعض الوزن وحتى إذا حققت هذا بالفعل، لا يعني بالضرورة أنه ينبغي عليك شراء ملابس ضيقة على أمل أن مقاسها سيصبح مناسباً في وقت ما. نثق أن بإمكانك التغلب على هذا الإغراء الذي يقع به الكثيرون. إذا قررت شراء الملابس الضيقة تحسباً لأي خسارة وزن، فأنت تدفعين مال في سبيل الحصول على لحظة مستقبلية غير مضمونة الحدوث. وفي الوقت ذاته فإن هذه الملابس، سواء كان مقاسها كبيراً جداً أو صغيراً جداً، ستبقى في خزانتك غير مستعملة لأجل غير مسمى.

الخطوة الأكثر ذكاءً هي أن تحددي أهدافاً لإنقاص وزنك أولاً قبل البدء بالتفكير في شراء ملابس جديدة. إذا اشتريت قطع ذات مقاس ملائم لكِ، لن تحتاجي للتفكير في الذهاب للخياط أو الإنتظار لتصبح الملابس مناسبة. اجعلي شعارك في 2017: سأشتري ملابس وأحذية بمقاس ملائم لي.

2

لن أتسوق بطيش جامح دون تفكير

هل وجدت نفسك تتسوقين بمنتهى الطيش خلال تخفيضات نهاية الموسم؟ أو ربما عثرت على صفقة جيدة على موقعك الالكتروني المفضل؟ ستدركين في نهاية الأمر أن لديكِ قطعة مطابقة تماماً لتلك التي اشتريتها حديثاً، حتى المتسوقات المتمرسات يقعن في هذا الخطأ أحياناً. لسبب غير معلوم، عندما نجد عرض جيد على إحدى القطع، ننسى تماماً ما تحتوي عليه خزانتنا.

يوجد حلّان لتقضي تماماً على هذه المشكلة. أولاً، ستحتاجين لجرد محتوى خزانتك قبل الذهاب للتسوق. فهذا يساعد على إنعاش ذاكرتك بما تحتويه خزانتك من ملابس، بل وربما تجدين بعض القطع المنسية التي لم تفقد بهائها ورونقها بعد. ثانياً، حضري قائمة بما تحتاجينه والتزمي بها. قد تبدو هذه الخطوة غير ضرورية، لكن عند وجودك بالمتجر سيساعدك وجود تصور ذهني لما تبحثين عنه وبالتالي يعني هذا تركيز أكبر فيما تبحثين عنه والابتعاد عما لا تحتاجينه.

3

لن أقارن نفسي بالأخريات بعد اليوم

مواقع التواصل الاجتماعي هي بمثابة حقل ألغام لأي من مُحبات الموضة. فحتماً عند تصفحك لانستقرام، ستكتشفين أن مدونة الأزياء المفضلة لديك اشترت حقيبة أحدث صيحة وتشارك معجبيها هذا الخبر. النتيجة: تحمس زائد من قِبلك يتبعه موجه عارمة من الشراء. قبل أن تستسلمي لهذا الشعور وتبدئي بشراء العديد من القطع التي لن تحتاجيها أو لا تستطيعين تحمل تكلفتها، توقفي للحظة وخذي نفس عميق. تذكري أن مواقع التواصل الاجتماعي مثل انستقرام وغيرها هي مواقع تعكس فقط ما يريدك الأخرين أن تريه.

فمثلاً صورة كوب الشاي لاتيه وبجانبه أحدث حقائب Chloé مع مجموعة أساور Love من Cartier قد تبدو رائعة، لكن بدلاً من المقارنة أو التقليد، لم لا تتمتعين بجمال وقيمة هذه الصورة فحسب؟ فصورة كهذه ستساعدك على وضع أهداف خاصة بالموضة لنفسك، ولكن احذري أن تتملكك رغبة المقارنة، فهي عادة سيئة للغاية. لكن لحسن الحظ، الانتباه لهذا الأمر خطوة سهلة.

4

لن أتجاهل الاستثمار في القطع الأساسية

لا تكتمل خزانة أي امرأة مهتمة بأناقتها دون الحصول على مجموعة من القطع الأساسية ضمن ملابسها. ستضمن لك مجموعة الأساسيات أنه مهما جربت من صيحات جديدة قد تذهب سريعاً، فإن لديك خزانة يمكنك الاستعانة بها في أي وقت دون قلق. لذا بإمكانك الإضافة إلى خزانتك أو الانقاص منها وفقاً لرغباتك واحتياجاتك دون الخوف من أن يؤثر هذا على أناقتك طالما لديك أساس صحيح. لذا لا تتردي في اقتناء كل ما تحتاجين إليه من القطع الأساسية عالية الجودة في عام 2017 مما سيعود عليك بالنفع على المدى الطويل.

اختاري القطع الأساسية في خزانتك بعناية شديدة وتأكدي أن تتحققي من الجودة العالية للمنتجات الأساسية التي تشترينها مثل جاكيت الجلد الأسود والجاكيت الأسود السادة وغيرها من القطع الأساسية التي لا غنى عنها، إذا لم تكن خزانتك تضم هذه الأشياء فلتعيدي التفكير في الموضوع، فخزانتك يجب أن تحتوي على قطع واكسسوارات قيمة يمكنك اعتبارها كاستثمار جيد لتضيف لمسة من التميز والخصوصية على إطلالتك.

5

لن أنساق وراء الموضة سريعة الانتشار

ساعد انتشار تقليد الموضات بشكل موسع وسريع أن يوفر سلعاً بأسعار رخيصة، ولكن هذا الأسلوب يدمر البيئة فالآن أصبح التصنيع بهذا الشكل يأتي ثاني أكثر صناعة بعد المخلفات التي تسببها صناعة الغاز والبترول تتسبب في التلوث البيئي لعالمنا. لذا راجعي كمية الأزياء التي تندرج تحت قائمة ما يطلق عليها fast fashion أو الموضات سريعة الانتشار وذات الأسعار الزهيدة.

إذا اعتدت التسوق دون تحديد اختياراتك كثيراً فماذا لو اقترحنا عليك إدخار ما سوف تنفقينه خلال شهر واحد على هذه العادة السيئة في حساب ادخار؟ كرري هذا لمدة شهرين أو أكثر قليلاً وستجدين أنه أصبح باستطاعتك الاستثمار في قطع أزياء ذات جودة عالية بتوقيع أحد المصممين المعروفين، إذ أن هذه الملابس سريعة الصنع والرخيصة لا تعيش طويلاً بحالة جيدة على عكس القطع الأصلية التي تدوم عمراً.

وإليك المعادلة ببساطة، إن اشتريت قطعة ملابس بثمن ألفين درهماً وارتدتيها 200 مرة، إذا فأنت تدفعين هنا 10 درهم في المرة الواحدة، وإن حصلت على قطعة مقلدة سريعة الصنع بتكلفة 200 درهم، واستطعت أن ترتديها مرتين فقط، فأنت هكذا تدفعين 100 درهماً إضافياً من دون داعي، إذا استوعبت هذا المبدأ في التفكير جيداً، فإن ذلك سيساعدك في فهم قيمة خزانتك وما فيها من قطع الملابس المختلفة، كما ستنير لكِ الطريق عند التسوق القادم.

6

لن أرتدي حذاءً مؤلماً أبداً

متى سنتعلم أنه ليس من الضروري أن نعاني من أجل أن نواكب الموضة؟ هذا التقليد القديم يجب أن يلغى بشكل علني مع بداية موسم الموضة لسنة 2017. قد يبدو لكِ شيئاً بسيطاً ومؤقتاً أن ترتدي حذاءً يؤذي قدمك وأن أثره لا يتعدى السهرات الأسبوعية التي تقضينها وأنتِ ترتدينه، لكن في الحقيقة يوجد أضراراً وآثاراً طويلة المدى لارتداء هذه الأحذية المؤلمة، فهي يمكن أن تتسبب في آلام حادة بالظهر، انحناء العمود الفقري، إصابات وتشوهات مؤلمة للقدم والأظافر، تحلل المفاصل وهشاشة بعظام الركبة. إذا كان من الصعب عليك التخلي تماماً عن ارتداء الكعب، إذاً فلتجربي ارتداء كعب أقل طولاً.

اعرفي كل جديد.
تابعي كل الأخبار والمقالات من Savoir Flair يومياً لتصلك إلى حاسوبك أو هاتفك المحمول. إنها الطريقة الأسهل والأسرع لتكوني على اطلاعٍ دائم بكل جديد في عالم الموضة والجمال وأسلوب الحياة الراقية.
اضغطي هنا ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة.
يمكنك إيقاف الإشعارات في أي وقت ترغبين.
إلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair
اضغطي هنا لإلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair على هذا الجهاز.