منال رستم تكشف عن قصة حياتها من خلال حملة Nike الإعلانية الجديدة

منال رستم تكشف عن قصة حياتها من خلال حملة Nike الإعلانية الجديدة
اقرئي المقال
لايف ستايل
أطعمة تساعدك على التخلص من اضطرابات النوم
اقرئي المقال

ملايين الأطنان من الألعاب والمفرقعات النارية أضاءت السماء لاستقبال العام الجديد. زُينت السماء بالنجوم والأضواء التي تحمل في ألوانها وعود وأحلام وردية وتطلعات جعلت من طموحاتنا تتوق إلى العُلى. هكذا استقبلنا عام 2020.

لا بأس بهذا ولكن ليس كل ما يتمنى المرء يدركه، تجري الرياح بما لا تشتهي السفن. لا بأس بذلك أيضاً فنحن كذلك الرياح ونحنُ البحرُ والسفنُ. وفي كل مرة نشعر بأن أحلامنا قد تبقى هذا العام في محض الخيال لنتذكر كلمات محمود درويش:

نحن نتاج هذا الواقع وهذا الزمن الذي تختلط فيه الانهيارات الواضحة بالولادات الغامضة، ولا نتوب عن أحلامنا مهما تكرر انكسارها

بالرغم من الصعوبات والعقبات التي فُرضت علينا منذ بداية هذا العام، تمكنا بفضل تعزيز قدرتنا على التكيف مع الظروف المحيطة بنا أن نستخدم مهاراتنا الشخصية وتعلم مهارات جديدة للاستمرار والنجاح.

لم يكن من السهل مشاهدة الحياة تتوقف في كافة أنحاء العالم، حيث أمست الشوارع والأزقة صامتة وحزينة. حيث خيم السكون على مدن العالم التي أمست جميعها خالية من المارة. أُغلقت المتاحف ودور السينما والمسارح ومختلف الأماكن الثقافية والمدارس والجامعات والمكاتب لتجعل من حياتنا باهتة وغائمة. إلا أن هذه التغيرات التي أتينا على ذكرها، علمتنا أن ننظر إلى الجانب الإيجابي أيضاً، فبعض التجارب الإيجابية لم تكن لتحدث في حياتنا لولا هذا العام الاستثنائي، وتأتي حملة علامة Nike المذهلة تحت عنوان You Can’t Stop Sport لتذكرنا بذلك.

قبل كل شيء، لم يكن باستطاعتنا مشاهدة الفيديو من غير الشعور بالفخر والسعادة والاندفاع لممارسة الأشياء التي نعشقها. أطلقت علامة Nike هذا الفيديو الملهم في الوقت المثالي لتذكرنا أنه بغض النظر عن المصاعب التي فرضها علينا هذا العام الاستثنائي، ما من ظرف باستطاعته أن يحرمنا من الشعور بالاندفاع والحماسة لدى ممارسة الأمور التي نعشقها وبأننا قادرين على التكيف مع مختلف الظروف مهما بلغت قصوتها. فحتى خلال لحظات سيطر عليها اليأس، اعتدنا على أشياء لم نعتقد أننا سنعتاد عليها يوماً. تمكنا من الحفاظ على حرياتنا الشخصية بالرغم من القيود التي فرضت علينا.

لا يمكننا التفكير برياضية أفضل من منال رستم لتجسيد المفهوم الذي اختارته علامة Nike لهذه الحملة. فلو لم تشهد رستم مأساة لا توصف خلال مرحلة معينة من حياتها، لما تمكنت من تغيير حياتها وطريقة تفكيرها بهذه الطريقة. أطلقت منال رستم على مواقع التواصل الاجتماعي حركة تحت عنوان Surviving Hijab. بعد القيام بذلك، تلقت الدعم اللازم، الأمر الذي جعل التعاون مع واحدة من أكبر العلامات التجارية في العالم ممكناً.

توجهت رستم بسؤالٍ جوهري لعلامة Nike وهو لماذا لم تقم أحد العلامات التجارية ولا سيما الرياضية منها بصناعة ألبسة مناسبة للمرأة المحجبة. الأمر الذي دفع علامة Nike على إطلاق ملابس رياضية مناسبة للمرأة المحجبة. وسرعان ما أصبحت رستم سفيرة لـ Nike وتم تعيينها مدربة تابعة لهذه العلامة وتم منحها منصة أكبر لإيصال رسالتها الملهمة إلى أكبر عدد ممكن من الناس.

تعتبر منال رستم اليوم واحدة من أكثر الرياضيين تأثيراً في العالم العربي، وقد انضمت إلى علامة Nike في حملتها الجديدة You Can’t Stop Sport، والتي تتزامن تمامًا مع تحدي دبي للياقة 2020. رسالة رستم، مثل فيديو Nike، عميقة.

وقالت لنا من خلال مقابلة حصرية أنها تحاول أن تلهم النساء حول العالم من خلال الرسالة التي يحملها الفيديو وهي أن لا حدود لمن يتبني عقلية تقوم على المثابرة والمحاربة من أجل تحقيق أهدافنا مهما كانت صعوبتها. يمكنك التعرف من خلال هذه المقابلة على قصة منال رستم وآرائها حول موضوع الدفاع عن حقوق المرأة، وبالطبع، آرائها فيما يخص حملة Nike المذهلة  You Can’t Stop Sport.

منال رستم والحملة الإعلانية الجديدة لعلامة Nike
منال رستم | مصدر الصورة: Nike

ما هي برأيك أهمية الانتماء إلى عائلة Nike؟ وما هي الرسالة التي ترغبين بنقلها إلى العالم من خلال سرد قصتك؟

إن الانتماء إلى عائلة Nike هو حلم كل شخص يعشق كل ما يتعلق بالرياضة. إلا أنني لم أفكر يوماً أن هذا الحلم قد يتحول إلى حقيقة، ولم تكن أحلامي يوماً بهذا الكبر. أعتقد أن ما وصلني لما أنا عليه الآن هو شغفي، الأمر الذي جعل العالم بأسره يرى قدراتي. لم يكن ذلك يوماً ضمن مخططاتي، إنه لشرف كبير ومسؤولية آخذها على محمل جد.

إلى جانب النجاح الهائل لهذه العلامة التجارية، يشرفني حقًا أن أكون جزءاً من هذه العائلة التي تحرص على اختيار من باستطاعته أن يكون صوت من لا صوت له. ساهمت علامة نايكي من خلال منحي ومنح العديد من النساء الرياضيات منصة للإدلاء بأصواتنا في توصيل صورتنا وصوتنا إلى عالم الرياضة العالمي. الأمر الذي وضع معايير جديدة عالية للعلامات الأخرى.

آمل أن ينظر الناس إلي ويرون كم أنا عادية، الفتاة المجاورة التي كانت قادرة على تحقيق أحلامها بنفسها. فلا أحد يستطيع مساعدتك إذا لم تساعدي نفسك. أنت فقط قادرة على تحقيق أحلامك من خلال المحافظة على الشغف الذي يشكل مصدر إلهام يومي ومن خلال العمل ليلاً نهاراً من دون التوقف قبل الوصول إلى هدفك.

متى بدأت قصتك مع رياضة الجري؟ وماذا جذبك لرياضة السباحة؟

أتذكر أنني وقعت في حب رياضة الجري لمسافات طويلة في المدرسة الثانوية، عندما بدأت في التدريب لأول سباق 400 متر بمناسبة يوم الرياضة. كنت أبقى بعد المدرسة وأقوم فقط بالجولات والعدو السريع أو الشَّدُّ. وعندما كنت في الرابعة عشر أو الخامسة عشر من عمري، أتذكر أنني شعرت بشعور مذهل تمامًا دفعني لأن لا أتوقف يوماً عن الجري. كنت أيضًا في فريق المضمار والميدان وبدأت التنافس مع المدارس الأخرى، مما أعطاني اندفاع الأدرينالين لا يمكنني وصفه. كل ذلك، إلى جانب الهتافات، ولد في داخلي مشاعر لا توصف. أعتقد أنني لم أوقف عن الجري حتى يومنا هذا لأنني لا أرغب في التخلي يوماً عن روح ومعنويات الطفلة الصغيرة التي لطالما كانت تعشق رياضة الجري.

أما بالنسبة للسباحة، فأنا من مواليد الكويت، وكنا نقضي كل يوم جمعة يومًا على الشاطئ، ولا أتذكر يوم جمعة في الكويت لم أكن فيه على الشاطئ أسبح أو أبني قلاعًا على الرمال. كما كنا نقضي عطلات فرصة الصيف في مصر في البحر الأحمر. تعلمت كيف أسبح في سن الثامنة وأصبحت غواصة معتمدة في سن الثلاثين. كنت أكذب على ابنة أخي الصغيرة (لم تعد صغيرة بعد الآن) وأخبرها أنني حورية البحر لأنني كنت دائمًا تحت الماء.

حجابك هو اختيارك. ماذا الذي دفعك إلى اتخاذ قرار ارتداء الحجاب وماذا يعني ذلك بالنسبة لك؟

تعرضت لحادث عندما كنت في التاسعة عشرة من عمري بعد أن قمت بتبديل المقاعد قبل خمس دقائق من وقوع حادث مع ابن عمي ونحن متجهون من القاهرة إلى الغردقة في البحر الأحمر.

كسر ابن عمي عظمتين في عموده الفقري وأصيب بالشلل الفوري وتوفي بعد ثلاثة أشهر. أما أنا فلم أتعرض لإصابات خطرة ولكن أعتقد أن المشهد الذي شاهدته من أول الحادث إلى آخره وفقدان ابن عمي جعلني أتعمق في علاقتي مع الله عز وجل. بدأت أتعلم عن الحجاب في الخفاء وأردت أن أجد طريقة تخولني أن أشكر الله عز وجل على الفرصة الثانية التي منحني إياها في هذه الدنيا. لم يشجعني والدي على فكرة ارتداء الحجاب وحذرني أنه لن يكون باستطاعتي العودة إلى الوراء بعد اتخاذ قرار مماثل. وها قد مر اليوم تسعة عشر عاماً على ارتدائي للحجاب وما زلت حتى يومنا الحاضر أواجه بعض الصعاب.

ما الذي دفعك إلى إطلاق حملة Surviving Hijab؟ وهل توقعت بعد إطلاقها أن تنمو بهذه السرعة الفائقة؟

خطرت على بالي فكرة خلع حجابي خلال عام 2014 لأنني سئمت من القوالب النمطية والتمييز ولم أجد الأشخاص الذين يمرون بتجارب مماثلة والتي يمكنها خوض هذه المعركة إلى جانبي. وقبل إزالته، فكرت منصة مغلقة عبر الإنترنت للنساء اللواتي يرغبن بالتعبير عن آرائهن والتنفيس لدى مواجهة المصاعب. لكن بكل صراحة، أعتقد أن السبب الأساسي الذي ألهم هذه الفكرة كان حاجتي الماسة للتعبير عن آرائي والحصول على الدعم الذي لم ألقاه يوماً. إن الدعم الذي تلقته الصفحة كان صادماً ، قمت شخصياً بتبع 70 شخصاً في 24 أغسطس 2014  واليوم لدينا 925.000 امرأة من جميع أنحاء العالم على أمل أن نصل إلى مليون متابع بحلول نهاية العام، إن شاء الله!

ما هو الحافز الذي دفعك على مراسلة علامة Nike لأول مرة حول موضوع الحجاب وهل توقعك رداً من جهتهم؟

كان الدافع الأساسي هو وجود أكثر من 40.000 شخص عبر الإنترنت يطالبون بالأمور نفسها وهي بشكل خاص التمثيل الدولي والاعتراف بوجود فجوة كبيرة في عالم الملابس الرياضية.  لم أتوقع في بادئ الأمر أي شيء ولم أتوقع أن يأخذني أحد على محمل جد حتى وصلني بريد إلكتروني من توم وولف أحد مدربي Nike في ذلك الوقت طالباً مني لقاءه.

ما هي بعض الصعوبات التي تمر بها النساء الرياضيات المحجبات والتي لا يفكر بها معظم الناس؟

من أصعب الأمور التي تمر بها النساء الرياضيات المحجبات هو تحمل الطبقات المتعددة والحرارة المرتفعة والحرص على ألا تؤثر هذه العوامل على أدائهن. بالإضافة إلى عدم توفر مجموعات ملائمة للحجاب تضم عدد كبير من القطع المتنوعة من حيث أشكالها وألوانها. إلا أن مع إطلاق خط الـ Pro Hijab من Nike، أشعر أن الرحلة قد تم تسهيلها بشكل كبير. لديك الآن ألوان وأنماط مختلفة من شأنها أن تمنحك عدد كبير من الإطلالات المميزة جداً.

كيف تمكنت علامة Nike من تحسين تلبية الاحتياجات النساء الرياضيات من خلال إطلاق Pro Hijab؟

أحب التنوع والشمولية التي يمكنك رؤيتها الآن في المتاجر وفي الحملات التي تطلقها علامة Nike في جميع أنحاء العالم. إنه لمن الملهم للغاية أن ترى علامة تجارية تخص النساء المحجبات بمجموعات كما تفعل علامة Nike لتلهم أيضاً العديد من العلامات التجارية الأخرى لتحذو حذوها على طول الطريق. كما أن إطلاقهم الأخير لملابس السباحة، “فيكتوري سويم”، يدل أيضًا على التزامهم يتصميم قطع تلبي جميع متطلبات المرأة الرياضية المحجبة. لا أطيق الانتظار للتعرف على المجموعات التي ستكون متاحة في متاجر Nike في المستقبل.

منال رستم والحملة الإعلانية الجديدة لعلامة Nike
منال رستم | مصدر الصورة: Nike

أنت تمثلين أطفال الثقافة الثالثة. كيف أثرت مختلف الثقافات على شخصيتك وطريقة عيشك؟ وكيف أثرت على مسيرتك في الدفاع عن حقوق المرأة؟

أن تكون أحد أطفال الثقافة الثالثة هو سيف ذو حدين. فمن جهة واحدة نعاني دائماً من أزمة الهوية، حيث نشعر بأننا لا ننتمي بشكل كامل إلى ثقافة معينة، فغالباً ما أسأل نفسي إن كنت أعتبر نفسي كويتية أو مصرية أو بريطانية. أما من جهة ثانية أشعر بأن كوني أحد أطفال الثقافة الثالثة يجعلني غنية بتعدد ثقافاتي. ومن الأشياء الشخصية التي تتأثر بتعدد الثقافات، هو إمكانية إيجاد الشريك الذي باستطاعته أن يتأقلم مع مختلف الهويات التي ننتمي إليها. أما بالنسبة لموضوع الدفاع عن حقوق المرأة، فهو بصراحة، وليدة الصدفة عندما قررت التوقف عن انتظار من يقوم بذلك، والقيام به بنفسي. يقول المثل عندما لا يمنحك العالم قائدًا، فعليك أن تصبح قائدًا.

لقد نسبت إليك العديد من الإنجازات التاريخية، إنه أمر لا يصدق! هل شعرت بالإحباط من حقيقة أنه في القرن الحادي والعشرين لا يزال هناك الكثير من “الإنجازات” التي لا تزال النساء تعمل على تحقيقها؟

لا أعتقد أن هذا الأمر يحبطني بقدر ما يفاجئني. عندما بدأت في مسيرتي، لم يكن لدي أي فكرة على الإطلاق أنني قد أحتل المرتبة الأولى في أي شيء. كانت مفاجأة كبيرة واضطررت للتكيف مع المشاعر والضغوطات التي تأتي مع هذه الألقاب. فجأة، سلطت جميع الأضواء علي.  الأمر الذي جبرني على التكيف والتعلم بسرعة حول كيفية التصرف والاستجابة، وقبل كل شيء، التعامل مع النقاد عبر الإنترنت.

يشرفني أن أترك بصمتي في عالم رياضاتي المفضلة وآمل أن أتمكن من الاستمرار في القيام بذلك إذا كان ذلك سيساعد فتيات أخريات على تمهيد طريقهن في اختيار رياضتهن المفضلة. وعندما يقررن متابعة هذا المسار، آمل أن يتذكرن أنه لمجرد عدم قيام أي شخص آخر بذلك من قبل، فهذا لا يعني أنه ليس باستطاعتهن القيام بذلك.

ما هي مخططاتك لتحدي دبي للياقة 2020 القادم وحملة ‘You Can’t Stop Sport’ من توقيع علامة Nike؟

سأبذل قصارى جهدي لترسيخ مفهوم ‘لا يمكنكم إيقافنا’ هذا الموسم. إنني أعاني حالياً من إصابة في وتر العرقوب الأمر الذي جعلني أتفادى الجري في الوقت الحالي. وأعتقد أنني تعرضت لهذه الإصابة في الوقت المناسب. فبالرغم من صعوبة هذه الإصابة، لم أتخلى يوماً عن العقلية التي تصورها علامة نايكي من خلال الحملة الجديدة. فعلينا دائماً احترام جسدنا من خلال القيام بكل ما يلزم من أجل التعافي، وعدم السماح للحواجز العقلية من دفعنا للتشكيك بقدراتنا. أود أن أؤكد للنساء أن باستطاعتهن تخطي أي عقبة تقف في طريقهن للوصول إلى أهدافهن. إنني فعلاً من عشاق هذه الحملة أعتقد أنها ستجعل من تحدي دبي للياقة 2020 مميزًا للغاية.

كيف يمكن للمرأة أن تستخدم الرياضة لتمكين مكانتها؟

تمنحك الرياضة الشعور بالقوة الجسدية والعقلية بشكل عام. كما أعتقد أن هذا المزيج بين السيروتونين والقوة التي تأتي مع التمرين أمرٌ من شأنه أن يعزز ثقتك بنفسك. تمنحك الثقة صوتًا وتساعدك على التميز، سواء كان ذلك عن طريق الأداء أو الإنجازات. الرياضة أنقذت حياتي!

ما هي الأهداف التي ترغبين في الوصول إليها خلال عام 2021؟

على مستوى الرياضات المائية، آمل أن أتقن رياضة ركوب الأمواج، وتعلم كيفية ركوب الأمواج بالطائرة الورقية بحلول عيد ميلادي (إنني حاليًا في طريقي إلى مدرسة ركوب الأمواج بالطائرات الشراعية في الجونة)، وآمل أن أكمل شهادة اليوغا لمدة 200 ساعة لأصبح مدربة يوغا على لوح التجديف. لقد حصلت خلال موسم الصيف الفائت على شهادة حارس إنقاذ داخلي ، لذلك آمل أن أقترب خطوة أخرى من حلمي. أخطط لماراثونين رئيسيين أيضًا: ماراثون الدائرة القطبية في طقس دون درجة الصفر خلال شهر أبريل من عام 2021، وماراثون طوكيو. سيكون هذا آخر سباق ماراثون رئيسي لي، ومن المقرر أن يكون خلال شهر أكتوبر من عام 2021. أنا ببساطة لا أستطيع الانتظار. سيكون هذا في نهاية المطاف مميزًا لأنني قد أعلن تقاعدي من سباقات المسافات الماراثونية بعد السباق الأخير ، لا شيء مؤكداً حتى الآن.

 

اعرفي كل جديد.
تابعي كل الأخبار والمقالات من Savoir Flair يومياً لتصلك إلى حاسوبك أو هاتفك المحمول. إنها الطريقة الأسهل والأسرع لتكوني على اطلاعٍ دائم بكل جديد في عالم الموضة والجمال وأسلوب الحياة الراقية.
اضغطي هنا ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة.
يمكنك إيقاف الإشعارات في أي وقت ترغبين.
إلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair
اضغطي هنا لإلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair على هذا الجهاز.