دبي تشغل محركاتها الاقتصادية من جديد وتستعد لمرحلة جديدة كلياً

اقرئي المقال
اختبارات شخصية
نجوم العرب يستعدون لإحياء حفلات عيد الفطر السعيد و أهم أخبار هذا الأسبوع
اقرئي المقال
مصدر الصورة: Anna Shtraus Photography

تستعد دبي لمرحلة جديدة كلياً في التعامل مع الواقع الذي فرضته علينا جائحة كوفيدـ19. ومنذ بدء انتشار فيروس كورونا المستجد بدأت دولة الإمارات باتخاذ إجراءات مدروسة لتمسك بزمام الأمور وتسيطر على الوضع الصحي في الدولة وتؤمن لكل أفراد المجتمع الرعاية والأمان، واليوم تستعد دبي لاستئناف الحركة الاقتصادية وإعادة تشغيل عنفات محركات اقتصادها لتدور عجلات الأعمال من جديد وذلك بدءاً من يوم الأربعاء 27 مايو، رابع أيام عيد الفطر المبارك.

جاء هذا القرار خلال اجتماع اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي الذي عُقد عن بُعد عبر تقنية الاتصال المرئي، وترأسه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي. وشمل القرار السماح بكل مما يلي:

  • عمل مرافق البيع بالتجزئة والجملة.
  • يعمل المطار لإعادة المقيمين في الدولة وللمسافرين إلى وجهات أخرى ”الترانزيت“.
  • عودة العيادات للعمل بما فيها الأنف والحنجرة والأذن وتوسيع نطاق العمليات الاختيارية وتقتصر الخدمات على إجراء العمليات التي تستغرق ساعتين ونصف فما دون.
  • عودة معاهد التعليم والتدريب ومراكز تدريب وعلاج الأطفال للعمل.
  • عودة الأكاديميات الرياضية والصالات الرياضية الداخلية ونوادي اللياقة البدنية.
  • إعادة افتتاح السينما مع مراعاة التباعد الاجتماعي والتعقيم المستمر.
  • السماح بنشاطات التسلية والترفيه وحلبة التزلج في دبي مول والدولفيناريوم وغيرها.
  • عمل المزادات مع التأكيد على ضرورة إقامة المزادات الإلكترونية متى أمكن.
  • عودة مراكز تعهيد الخدمات الحكومية.

لكن لا تلغي التعليمات الجديدة أهمية تحمل كل فرد من أفراد المجتمع المسؤولية، وأكد سمو الشيخ حمدان على المبدأ الذي أرساه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي للمرحلة المقبلة، أن ”الجميع مسؤول عن الجميع“ وهو الشعار الذي يجب على سائر أفراد المجتمع استيعاب مضمونه والعمل على تطبيقه بكل عناية. كما ركز سمو الشيخ حمدان على عدم التهاون في التطبيق الدقيق لمختلف الإجراءات الاحترازية والوقائية المعمول بها حالياً ومن أهمها ارتداء الكمامات والحفاظ على التباعد المكاني بين الأشخاص بمسافة لا تقل عن مترين واستخدام المواد المعقمة وكذلك الحفاظ على غسل اليدين بالماء والصابون لفترة لا تقل عن 20 ثانية.

وتبقى المخالفات التي فُرضت مؤخراً للتأكيد على الالتزام باتخاذ الاجراءات الاحترازية سارية مع التعليمات الجديدة مثل غرامة عدم ارتداء الكمامات في الأماكن العامة أو عدم مراعات مسافات التباعد أو تجاوز عدد الركاب المسموح به في السيارة الواحدة.

وتحافظ حكومة دولة الإمارات على السيطرة على زمام الامور من كافة الجوانب، فبينما تهدف هذه القرارات الجديدة إلى استئناف ودعم الحياة الاقتصادية في دبي، تواصل حكومة دبي جهودها المكثفة لضمان حماية الجميع وذلك من خلال حملات التعقيم وإجراء الفحوصات والكشف المبكر عن المرض وعزل الحالات التي تأكدت إصابتها وتأمين العلاج لها لتسترد عافيتها. وعلى مستوى دولة الإمارات، تجاوز اليوم عدد فحوصات الكشف عن فيروس كوفيد-١٩ حاجز 2 مليون فحص، وبالتحديد 2,044,493، وارتفعت حالات الشفاء من مرض كوفيد-19 في الإمارات إلى 15,657 حالة، بينما بلغ عدد الحالات التي لازالت تتلقى العلاج 14,402 مريضاً.

نحن اليوم على أعتاب مرحلة جديدة كلياً والتعامل معه بمسؤولية وحذر حفاظاً على صحتنا وصحة من نحب، فقد أصبح لدينا اليوم الوعي والإدراك الكافيين لخطورة الوضع وطرق الوقاية منه والإجراءات الاحترازية التي علينا اتباعها، وكلما كنا بقدر المسؤولية كلما كانت عودتنا إلى الحياة الطبيعية أسرع وأسهل.

اعرفي كل جديد.
تابعي كل الأخبار والمقالات من Savoir Flair يومياً لتصلك إلى حاسوبك أو هاتفك المحمول. إنها الطريقة الأسهل والأسرع لتكوني على اطلاعٍ دائم بكل جديد في عالم الموضة والجمال وأسلوب الحياة الراقية.
اضغطي هنا ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة.
يمكنك إيقاف الإشعارات في أي وقت ترغبين.
إلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair
اضغطي هنا لإلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair على هذا الجهاز.