#أنا_ممتنة: هذا ما يغمر فريق Savoir Flair بالسعادة والأمان اليوم

اقرئي المقال
لايف ستايل
فريق Savoir Flair: هذا ما تعلمناه من التباعد الاجتماعي
اقرئي المقال

من كان يخطر بباله أن رمضان 2020 سيكون بهذا الشكل؟ لكن لم العجب؟ فقد نجح هذا العام بأن يجعل أي خبر جديد صادمٍ أو مفاجئ أمراً عادياً، فهذا العام فاق كل التوقعات. والمضحك أننا لازلنا في الشهر الخامس منه فقط، أي أمامنا 7 أشهر أخرى من المفاجآت، لكن كلنا أمل أنها ستكون مفاجآت سعيدة.

نفتقد في شهر رمضان الكريم هذا العام الكثير من التفاصيل التي كنا نتوق إليها كل عام في هذه الأيام، بين المنزل الذي يضج بأصوات كل الأحبة بينما يجتمعون حول مائدة واحدة وتعلو الضحكات، والخيم الرمضانية التي نحتار في الاختيار بينها كل مساء، والمراكز التجارية التي تتسارع فيها خطى المتسوقين الذين يحضّرون للاحتفال بالشهر الكريم ومن بعده العيد.

لكن فقدان أمر ما يفتح أعيننا على ما نمتلكه بين أيدينا اليوم ويجعلنا نقدر قيمته ونشعر بالامتنان لوجوده أكثر، فأهم درس تعلمناه من الجائحة التي يواجهها العالم اليوم، هو ألا نستخف بأي تفصيل من تفاصيل حياتنا مهما كان بسيطاً، كالذهاب إلى العمل أو التسوق من المتجر أو حتى التجول في الحي، وأن نقدر ما نعيشه من نِعم، فما نستمتع به اليوم، قد لا يكون متوفراً غداً.

وبالنسبة لنا في Savoir Flair، فقد كنا من أوائل الشركات التي بدأت بتطبيق العمل عن بعد، الأمر الذي جعلنا نتعلم الكثير من الدروس. واليوم وبعد مرور ما يقارب الشهرين على الالتزام في المنازل يملأ قلوبنا شعور بالدفئ سببه الامتنان لتفاصيل بسيطة لكنها مهمة جداً وتشعرنا بالسعادة والفرح كل يوم، وتنسينا صعوبة الظروف التي نعيش فيها.


داريا دولغودفوروفا، مساعدة رئيسة التحرير

اليوم أنا ممتنة لتفصيلين بسيطين يهونان علي الحجر المنزلي وابتعادي عن أصدقائي وعائلتي، هما كلبي المدلل وفنجان القهوة. لم أعرف قيمتهما وأهميتهما في حياتي أكثر من هذه الفترة.

دانا كسيبي، رئيسة قسم المبيعات

أهم درس تعلمته من هذه المحنة التي نعيشها اليوم هو أن نقدر أهمية أبسط التفاصيل في حياتنا وأن ندرك أنه لا شيء ثابت، وأن كل شيء قابل للتغيير. أنا ممتنة اليوم لأبسط التفاصيل في حياتي والتي تبين لي أنها الأهم، ممتنة لوجود العائلة، الأحبة، ممتنة للصحة، ولوجود منزل آمن يحتويني.

ديانا عزام، محررة اللغة العربية

بعد ما يقارب الشهرين من العمل من المنزل وتطبيق التباعد الاجتماعي، صرت أرى حياتي اليوم بشكل أكثر وضوحاً، وأدركت أهمية التفاصيل التي لا يمكنني الاستغناء عنها، مقابل الكثير من التفاصيل التي حرمت منها لكنني تقبلت غيابها. أكثر ما أنا ممتنة له اليوم في ظل هذه الحرب الشرسة التي يخوضها العالم هو أنني أعيش في دولة الإمارات، فوجودي هنا منحني شعوراً لا يوصف بالأمان والثقة، فأنا واثقة بكل الخطوات التي اتخذتها حكومة دولة الإمارات للحفاظ على سلامة شعبها، ولم أشعر بالقلق لحظة حول انقطاع أي من المواد الغذائية أو الأدوية أو أي مستلزمات قد أحتاجها خلال البقاء في منزلي، بل كل ما يطلب منا القيام به هو التزام المنازل وممارسة حياتنا بشكل طبيعي دون قلق، في الوقت الذي شاهدنا ما عانى منه شعوب كبريات الدول حول العالم. أنا ممتنة اليوم لوجودي بقرب زوجي الذي يغمرني بكل الحب والدعم ويجعل البقاء في المنزل أمراً في غاية المرح والراحة، ولعناقات طفلي الدافئة التي يفاجئني بها بينما يعبر لي عن حبه، فيجعلني أسعد أم في العالم. وممتنة لصحة عائلتي وأصدقائي. الكثير من التفاصيل البسيطة اليوم تغمرني بالسعادة، كفنجان القهوة الذي أحتسيه على أريكتي، الأزهار التي تتفتح على الشرفة، والوصفات الجديدة التي أتعلمها من أمي. كل تلك التفاصيل تملأ صدري بشعور دافئ من الرضى والامتنان.

مصدر الصورة: Chris Liu
ساما قيوم، مديرة التحرير
أصبح شكل العالم غريباً جداً اليوم، فأبسط التفاصيل صارت تعتبر رفاهية كبيرة، لذلك فأنا ممتنة جداً لها. ممتنة لأنه أصبح بإمكاني اليوم الخروج من المنزل لاحتساء قهوتي المفضلة، الاستمتاع بتناول وجبة الإفطار مع عائلتي، والتجول لساعات طويلة بينما أستمع إلى البودكاست المفضل عندي. كل تلك النشاطات البسيطة كانت صعبة جداً قبل أسابيع، كان شكل الحياة حينها مختلفاً جداً.
ساندي إيليازار، خبيرة التصميم

أنظر إلى حياتي اليوم وأشعر بالسعادة تغمرني لوجود عائلتي الصغيرة، زوجي وابنتي ذات الستة أعوام، الذين وبكل صراحة نجحا في التأقلم مع الوضع الحالي بطريقة أفضل مني بكثير، لذلك فإنني ممتنة حقاً لحكمتهما التي ملأت حياتي بجو إيجابي. لقد علماني درساً مهماً جداً وهو أهمية تقبل التغيير والتعامل مع الوضع الجديد، وجعلاني أدرك أننا اليوم أمام خيارين، إما أن نحافظ على قوتنا وتصميمنا ونتعامل مع الوضع الصعب، أو أن نجلس بحزن وكآبة ونكتفي بتخيل مشاهد لن تتحقق.

سانيكا تيبنيس، متدربة في قسم الموضة والجمال

أنا ممتنة اليوم لأن أهلي وأصدقائي بصحة جيدة ويعيشون بأمان. مع كل صباح يملؤني الفرح لكوني أعيش في منزلي بأمان ولتوفر كل ما أحتاج ولمشاعر الحب والدعم التي يغمرني بها عائلتي وأصدقائي. لم أكن أدرك قيمة وأهمية هذه التفاصيل البسيطة من قبل.

غريس غوردون، رئيسة قسم الموضة والجمال

العزل الاجتماعي جعلني أتمعن في النظر إلى حياتي لأدرك بحق ما هي التفاصيل الأهم بالنسبة لي وأشعر بالامتنان لوجودها. اليوم أنا ممتنة للدعم والحب الذي أتلقاه كل يوم من زوجي، للضحكات التي ترسمها قطتي على وجهي بسبب حركاتها الطريفة، أصدقائي الأعزاء في موطني أمريكا، وفريق Savoir Flair الرائع الذي يجعلني أشعر دائماً بالفخر والسعادة لأنني جزء منه، والطريقة التي نعمل فيها سويةً للتعامل مع الجائحة التي غيرت العالم. شعور الامتنان هذا يملأ قلبي بالسعادة والرضى مهما كان الواقع الذي نعيشه صعباً.

فرانكي روزفادوسكا، محررة عن بعد لقسم الجمال

لطالما اعتبرت نفسي محظوظة جداً بالناس المحيطين بي، واليوم أصبح ذلك الشعور أقوى بكثير. اعتدنا تمني الكثير من الأشياء من قبل، وتملكتنا مشاعر الغيرة التي انقلبت أحياناً لحزن لرؤية صور عطلات فاخرة على انستقرام، أو لأننا نتمنى شراء الحقيبة الفاخرة الجديدة لكن ثمنها أكبر من ميزانيتنا، ومقارنة أجسامنا وبشرتنا مع النجمات ومشاهير مواقع التواصل الاجتماعي، لكننا اليوم ندرك تماماً أن كل تلك التفاصيل لا قيمة لها على الإطلاق، وليست أساسية لتشعرنا بالسعادة. طالما أن هناك سقفاً يحمينا وأصدقاء حقيقيين لمساندتنا، وثلاجة تحتوي الطعام فنحن سعداء. نعم الحياة اليوم غريبة وقد تكون أصعب، لكننني ممتنة للحب الذي يغمرني به من حولي، للصحة، وللأمان، وهذه هي التفاصيل الأهم. 

كريس دي جيسس، رئيسة قسم التصميم

البارحة واليوم وغداً ودائماً، سأكون ممتنة للصحة، والعائلة. وأتمنى أن يقدر الجميع أهمية هذين التفصيلين. علينا أن ندرك تماماً أنه وبالرغم من بساطة الفكرتين فهما على قدر عالٍ من الأهمية خاصة اليوم، عندما أصبحت حياتنا وحياة من نحب مهددة بالخطر.

ماريا بوبوفا، رئيسة قسم الإنتاج

العزل الاجتماعي جعلني أبرع في ترتيب روتين حياتي اليومية، وهذا ما أنا ممتنة له حقاً اليوم. كل التفاصيل التي أقوم بها خلال اليوم تغمرني بالسعادة، بين كتابة قوائم المهام التي علي إنجازها، ممارسة عملي عن بعد، تحضير الوجبات الشهية، ممارسة التمارين الرياضية، تعلم الجديد، القراءة، مشاهدة الأفلام، وبالتأكيد مكالمات الفيديو الطويلة مع عائلتي والأصدقاء. هذه التفاصيل البسيطة التي أقوم بها خلال اليوم تجعلني أشعر بالسيطرة على حياتي، في الوقت الذي أصبح كل شيء فيه خارجاً عن السيطرة.

نادين اسماعيل، مديرة التسويق

قد يبدو الأمر مضحكاً، لكنني اليوم أشعر بالامتنان الكبير للتكنلوجيا المتطورة التي نتمتع بها، فقد أثبتت أهميتها وجمعتنا مع من نحب، وساعدتنا في الحفاظ على وظائفنا في هذا الوقت الصعب. وجود التكنلوجيا المتطورة ساعدني كثيراً في الحفاظ على طاقة إيجابية. كما أنني ممتنة جداً لوجود قطتي المدللة في حياتي، فبالرغم من بساطة فكرة تربية حيوان أليف، إلا أنها منحتني بعض الاستقرار وسط الدوامة التي نعيش فيها.

اعرفي كل جديد.
تابعي كل الأخبار والمقالات من Savoir Flair يومياً لتصلك إلى حاسوبك أو هاتفك المحمول. إنها الطريقة الأسهل والأسرع لتكوني على اطلاعٍ دائم بكل جديد في عالم الموضة والجمال وأسلوب الحياة الراقية.
اضغطي هنا ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة.
يمكنك إيقاف الإشعارات في أي وقت ترغبين.
إلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair
اضغطي هنا لإلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair على هذا الجهاز.