فريق Savoir Flair: هذه هي العادات التي لن نتخلى عنها في العام الجديد

اقرئي المقال
جمال
فريق Savoir Flair: هكذا علمتني أمي العناية بجمالي
اقرئي المقال

اعتدنا في بداية كل عام أن نضع قوائم للأهداف التي نخطط لتحقيقها في العام الجديد والعادات التي علينا التخلص منها لنصل إلى أفضل صورةٍ نتخيلها عن أنفسنا، مثل التخطيط لخسارة الوزن أو الالتزام بنمط غذاء طبيعي، ووضع حد للكسل والبدء بممارسة التمارين الرياضية، والكثير من الوعود التي غالباً ما ينتهي بها الأمر مجدداً في قائمة مخططات العام التالي لأننا لم نستطع تحقيقها هذا العام. ولا يمكن القول بأن التغيير سلبي بأي شكلٍ من الأشكال بل هو ضروري في الكثير من الأحيان، حيث يشجعنا وضع الخطط للقيام بالخطوة الأولى. لكن، هل فكرتِ يوماً بالتوقف للحظة والنظر إلى حياتك اليوم؟ لابد من أن هنا الكثير من التفاصيل التي لا تودين تغييرها في حياتك إطلاقاً، لأنها ثمينة وغالية على قلبك وتعبر عنك وتمنحك شعوراً بالسعادة والرضى. في الوقت الذي يتسابق فيه الجميع لمساعدتك في وضع خطط للتغيير، والتي يبدو بعضها مملاً وغير منطقي بالنسبة لك، قررنا في Savoir Flair أن نصحبك إلى عالم فريقنا، لنشاركك العادات التي لا ننوي تغييرها في عام 2019، والتي سنحرص على الحفاظ عليها بعيداً عن المثالية والشعارات الجذابة، فقط لأنها تعبر عنا وتمنحنا السعادة وتغمرنا بالحماس لاكتشاف ما يخبئه لنا العام الجديد.

هالي نيا، رئيسة التحرير ومؤسسة الموقع

”لا يجب علينا أبداً التقليل من أهمية الاعتناء بأنفسنا لذلك سأعمل جاهدة في 2019 للحفاظ على توازن صحي بين العمل وحياتي الخاصة. لقد تطلب مني الوصول لهذه المرحلة حوالي 10 سنوات من حياتي، واليوم أنا فخورة بالتوازن الذي وصلت إليه، وبقدرتي على تخصيص الوقت للخروج من جو العمل والاستمتاع بوقت مريح في العطلات بعيداً عن التوتر والضغوط. كما أنني لن أتخلى أبداً عن عادة تناول الشوكولاتة بعد وجبة العشاء. اكتشفت مؤخراً نوعاً جديداً من الشوكولاتة يتناسب مع حميتي الغذائية، ولا أعتقد بأنني سأتمكن من التخلي عنها مطلقاً. وأخيراً، سأجد الوقت دائماً للقيام بالأمر الأحب على قلبي وهو قضاء الوقت مع أطفال أصدقائي. الأطفال نعمة حقيقية، فهم يملكون قدرة رائعة على أخذنا لعالم أجمل بعيداً عن المشاكل والتوتر، وأنا أتطلع لعام جديد مليء بالأطفال السعداء“.

ديانا عزام، محررة اللغة العربية

”التفكير الإيجابي هو من أكثر الصفات التي أحبها في نفسي، لذلك فلن أتخلى عن النظرة الإيجابية لكل التفاصيل في حياتي، فهي تساعدني على تخطي الكثير من الصعوبات وتجعلني متأكدة بأن لكل مشكلة حل، وأنه لابد من وجود جانب إيجابي خفي يختبئ وراء كل مشكلة، ربما لا نراه اليوم لكنه بالتأكيد سيظهر غداً. في هذا العام لن أغير عادتي في البحث والتخطيط لكل التفاصيل التي تسعد من حولي ومفاجأتهم بها، فلا شيء يعادل رؤية السعادة على وجوههم. تعلمت العام الماضي أهمية الحفاظ على توازن بين العمل والعائلة، لذلك سأحرص على الحفاظ على هذا التوازن هذا العام، وأن أترك كل الضغوط والتعب عند عتبة المنزل قبل أن أدخل لتستقبلني ضحكة طفلي. ولن أتخلى عن سعيي للوصول للنتيجة المثالية في كل ما أقوم به، سواءً في العمل أو في حياتي الخاصة، فهذا يشعرني بالثقة بنفسي، ويعرفني على قدرات لم أكن أعرفها في نفسي من قبل. وأخيراً لن أتخلى عن إيماني بأن الحياة هي ما نراه ونعيشه بأنفسنا على أرض الواقع وليس في شاشات الهواتف“.

ساميا قيوم، محررة القسم الاجتماعي

”سأحرص في العام الجديد على الالتزام بنمط غذائي صحي، لكن في الوقت نفسه لن أشطب أي نوع من المأكولات بشكل نهائي من قائمة مأكولاتي المفضلة. ولن أتخلى أبداً عن صديقي المخلص بودينغ الموز من Magnolia Bakery، فهو من يأخذ بيدي لتخطي الأيام الصعبة والأوقات التي يسكن الحزن فيها قلبي. كما لن أتخلى عن عشقي للسفر وحدي واكتشاف مختلف حضارات العالم، فبرأيي، خوض المغامرات الجديدة لوحدك هو أثمن هدية تقدمينها لنفسك“.

داريا دولغودفوروفا، مساعدة رئيسة التحرير

”بالرغم من إدراكي أنه ينبغي علي التخفيف من ذلك، وأنه السبب في أن الكثيرين ممن حولي قد أصابهم الملل من متابعة حسابي على انستقرام، لكنني لن أتوقف عن نشر الصور لكلبي. لا يمكنني مقاومة ذلك فهو أمرٌ رائع حقاً وأعشق مشاركة صوره مع الجميع. كما سأكون دائماً عاشقة لنفسي، فثقتي بنفسي أمر أساسي، وسأستمع جيداً لجسمي وأعمل على تلبية احتياجاته، حتى لو طلب مني تناول البيتزا أو فطيرة تفاح شهية آخر الليل. وبالتأكيد ستبقى القهوة صديقتي المفضلة التي لن أتخلى عنها أبداً“.

دانا كسيبي، مديرة قسم المبيعات

”أتطلع للعام الجديد وما يخبئه لي من مفاجآت، لكن هناك بعض العادات التي تعلمتها والتي سأحرص جاهدة على الحفاظ عليها ومنها أن أسعى جاهدة للقيام بكل ما يدخل السعادة لقلبي أينما كنت، ولن أتخلى عن ممارسة هواياتي وتنمية قدراتي فهذا يغمرني بالثقة بالنفس. أستمتع كثيراً باكتشاف العالم، لذلك فالسفر هو أيضاً من العادات التي لن أتخلى عنها هذا العام، وسأحرص على البحث عن الجمال أينما كان، فهذا كفيل بأن يشعرني بالرضى عن نفسي، وبأنني أحقق أحلامي. سأكون دائماً قريبة من عائلتي وأصدقائي لدعمهم في كل ما يحتاجون. وأخيراً، لن يتغير إيماني بأهمية تبادل مشاعر الثقة والمحبة مع نفسي ومع كل من حولي“.

مصدر الصورة: Brigitte Tohm - Unslpash
ساندي إيليازار، مصممة أولى

”مهما كنت حالتي المادية وحتى لو كنت على وشك الإفلاس، هناك ثلاثة أشياء لا يمكنني التخلي عنها على الإطلاق: الأول هي السفر بإجازة عائلية سنوية. قد لا تكون الوجهة فاخرة كل مرة، لكن الأهم هو قضاء وقت ممتع ما عائلتي، لذلك أبحث عن الباقات التوفيرية التي تضم العديد من النشاطات المسلية. ودائماً هناك الخيار الثاني وهو السفر إلى مدينتي الأم مانيلا، وأجده الأمثل عندما نحتاج لعطلة طويلة ومريحة دون قلق التكاليف. الثاني هو الاستمتاع بدلال خدمات مثل Deliveroo، Washmen، InstaShop، Careem وغيرها. وأعلم أنه بإمكاني التخلي عنها لتقليل تكاليف لا ضرورة لها، لكنها حقاً تسهل علي حياتي. وأخيراً لن أتهاون أبداً في تنظيم حفل مميز للاحتفال بعيد ميلاد ابنتي، إنه أمر أتطلع له بكل حماس كل عام، وابدأ بتجميع المال من أول العام. وهذا لا يعني بالضرورة حفلاً فاخراً في مكان مكلف، بل الأهم هو تنظيم حفل ممتع بفكرة مميزة ليبقى محفوراً في ذاكرتها للأبد“.

ماريا بوبوفا، منتجة مبتدئة

”في العام الجديد سأحرص على الحفاظ على العادات التي تسعدني ومنها قضاء وقتٍ طويلٍ في التحدث مع جدتي، أو النقاش حول موضوع كامل عبر التعليقات على انستقرام. ولن أوفر المال في سبيل تعلم كل ما هو جديد بين شراء الكتب أو التسجيل في الدورات التعليمية سواءً الأكاديمية أو تلك التي تهدف لبناء الشخصية، بدءاً من دورات تعلم اللغة العربية وصولاً إلى دورات علم النفس. وبالرغم من أنها أمر ممل بالنسبة للبعض، لكنني لن أتوقف عن التخطيط المسبق وبشكل دقيق لكل يوم في العام الجديد، فهذا يساعدني على الاستفادة من الوقت والقيام بأكبر عدد من التجارب الجديدة“.

ريتو سوكراماني، مديرة تطوير الأعمال

”أنا سعيدة حقاً بنمط الحياة الذي أعيشه اليوم، ولن أتنازل أبداً عن أي من التفاصيل التي أقوم بها والتي تشعرني بالسعادة مثل الاستمرار بممارسة الرياضة والتأمل واليوغا. وبالحديث عن التفاصيل التي تشعرني بالسعادة لا يمكنني إلا أن أذكر تناول الشوكولاتة بعد الغداء، إنها متعة لا تضاهى. قضاء الوقت مع عائلتي وأصدقائي مهم جداً، لذلك لن أتنازل عن أمسيات أيام الخميس ومشاهدة الأفلام والمسلسلات مع من أحب. وأخيراً، لن أهمل الاعتناء بنفسي والاستماع لما يحتاجه جسمي“.

ريشام كنجاني، مساعدة التحرير

”بالنسبة لي كان عام 2018 عام اكتشاف الذات، فقد تعلمت أهمية وضع الصحة والسعادة في رأس قائمة أولوياتي. الفضل في ذلك يعود للكثير من جلسات الدعم النفسي والتفكير الإيجابي التي قمت بها مع فريق Savoir Flair. أصبحت اليوم أشعر براحة أكبر مع محيطي، الأمر الذي ساعدني كثيراً على الاستمتاع بكل لحظة في حياتي وتقدير أهمية التفاصيل التي تحيط بي، بدل القلق الدائم من المستقبل. سأحرص على الحفاظ على هذه الأفكار في العام الجديد. وبالتأكيد هناك تفاصيل أدلل نفسي بها من الحين للآخر، مثل بودينغ الشوكولاتة، إنه الألذ على الإطلاق. لن أنكر أنني أشعر بالقليل من الندم بعد تناوله للكمية الهائلة من السعرات الحرارية التي كسبتها، لكن طعمه الرائع يستحق ذلك“.

اعرفي كل جديد.
تابعي كل الأخبار والمقالات من Savoir Flair يومياً لتصلك إلى حاسوبك أو هاتفك المحمول. إنها الطريقة الأسهل والأسرع لتكوني على اطلاعٍ دائم بكل جديد في عالم الموضة والجمال وأسلوب الحياة الراقية.
اضغطي هنا ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة.
يمكنك إيقاف الإشعارات في أي وقت ترغبين.
إلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair
اضغطي هنا لإلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair على هذا الجهاز.