التحرش الإلكتروني بالأطفال: كل ما تحتاجون معرفته وتعلمه والقيام به

هل قرأت؟
لايف ستايل
حفل سميرة سعيد وعرض Victoria's Secret وكل ما يتحدث عنه الجميع هذا الأسبوع
اقرئي المقال
مصدر الصورة: Alexander Krivitskiy

لم تعد الأبواب الموصدة تمنح الأهل شعوراً بالأمان والاطمئنان على أطفالهم، فالعالم أصبح مفتوحاً أمامهم من خلال نافذة صغيرة بحجم الكف، أو حتى أصغر. بقدر ما يعتبر وجود شبكة الانترنت في حياتنا نعمة سهلت علينا الكثير من التفاصيل التي كانت صعبة جداً في السابق، بقدر ما وضعتنا أمام الكثير من التحديات التي تصل إلى حد الخطيرة أحياناً خاصة عندما يتعلق الأمر بأمان أطفالنا.

مهمتنا كأهل تتطلب منا حماية أطفالنا من أي مخاطر قد تعترض مسيرة حياتهم، وهذه مهمة يبرع بها معظمنا في العالم الحقيقي، لكن كيف هو الأمر في العالم الإلكتروني الذي لا يعرف الحدود والمفتوح حرفياً أمام كل شيء وكل أحد؟

أصبح التحرش الإلكتروني من أكثر المواضيع المتداولة اليوم، لكننا عادة ما نغفل أن هذا الاسم المكون من كلمتين هو عبارة عن مظلة تجمع تحتها الكثير من التفاصيل والأشكال. التحرش الجنسي، الإقصاء، الاستهزاء والمضايقة، كلها أشكال من التحرش الإلكتروني.

معرفتنا بالتحرش الإلكتروني وحقيقته وطرق انتشاره عبر الانترنت محدودة جداً، وتصبح أقل بكثير عندما نتحدث عن كيفية التعامل مع أطفالنا في حال تعرضهم للتحرش الإلكتروني.

هل يكمن الحل في منعهم من استخدام الانترنت وأخذ كل الوسائل التي تمكنهم من الاتصال بالشبكة في سبيل حمايتهم؟ نعلم تماماً أن كل ممنوع مرغوب، وسيتكون عند الأطفال رد فعل عكسي للاتصال بالإنترنت دون علمكم، فهم لن يدركوا أن هدفكم هو حمايتهم.

لهذا السبب برز مشروع CyperSWIFTT، أنشأته مجموعة من ثلاث فتيات في العشرينات، يعملن على مساعدة الأطفال والأهل على إدراك حقيقة التحرش الإلكتروني وأشكاله المختلفة، والتعامل مع هذه المشكلة بالأسلوب الصحيح. وإليكم بعض النصائح التي شاركننا بها حول كيفية حماية أطفالنا من التعرض للتحرش الإلكتروني والتعامل مع هذه المشكلة بالطريقة الصحيحة.

الوقاية خير من العلاج

”حتى ولو لم يكن أطفالكم ضحايا للتحرش الإلكتروني، من المهم جداً التحدث مهم حوله لتوعيتهم. السبب الأول الذي يزيد من مشاكل التحرش الإلكتروني هو شعور الأطفال بالخوف والضعف عند تعرضهم لأي نوع من الإساءة عبر الإنترنت وخوفهم من مصارحة أهلهم بما يمرون به. وكلما كان الأهل أكثر وعياً لأنواع التحرش الإلكتروني كلما قلت احتمالات مرور أطفالهم بهذه التجربة. وإذا كان الأطفال مترددين في نقاش هذا الأمر مع أهلهم، فلابد من أن يأخذ أحد البالغين المكان مثل المستشار الاجتماعي في المدرسة أو أحد الأقرباء بين عم أو عمة. ومن المهم جداً أن يكون الأهل على اطلاع بكل التطبيقات الإلكترونية التي يستخدمها أطفالهم ليكونوا مستعدين للتعامل مع أي مشاكل قد تحصل عن طريق هذه البرامج“.

أوقفوا صفحات الاعترافات الصريحة

”تنشئ الكثير من المدارس والجامعات صفحات لمناقشة بعض القرارات أو المشاكل بصراحة، والنتيجة تكون تحول لغة النقاش إلى لغة سوقية مسيئة، تستخدم لإهانة أشخاص محددين بأسمائهم والتشهير بهم بكل صراحة. تقع على كاهل إدارة المدرسة والأهل والسلطات العليا إيقاف هذا النوع من الصفحات“.

ضعوا الأمور في نصابها

”صارحوا أطفالكم، واشرحوا لهم أن مع النجاح يأتي النقد، وأن يتعلموا الاستفادة من النقد الإيجابي وتجاهل النقد السلبي الذي يصدر من كل حاسد حقود. يؤثر التحرش الإلكتروني بكثير من الأشكال على صحة الأطفال العقلية ولذلك من بالغ الأهمية أن يشعر الأطفال بالأمان والحماية من أهلهم ليتمكنوا من مواجهة الخوف والتهديد من الخارج“.

قوموا بدوركم لحماية أطفالكم

”حاولوا قدر استطاعتكم حماية أطفالكم من التعرض للتحرش الإلكتروني. تعتبر مواقع مثل ”صراحة“ و”Curious Cat“ مواقع مفضلة عند الأطفال والشباب اليوم، لكنها تجعل أطفالكم في عرضة للكثير من المضايقات الإلكترونية. بقدر ما يعتبر نيل المديح من شخص مجهول رائعاً، بقدر من يكون مزعجاً ومؤلماً أحياناً تلقي رسائل الكراهية والحقد، ويكون مرسل هذا النوع من الرسائل واضحاً في أغلب الأحيان لأطفالكم. من الأفضل إبقاء الأطفال بعيدين عن أي مواقع يتم فيها تلقي رسائل مجهولة المصدر“.

لا تتعجلوا

”اجمعوا كل المعلومات، افهموا المشكلة بشكل كامل قبل أن اتخاذ أي إجراءات مع الأطفال الذين يتعرضون لأي نوع من أنواع التحرش الإلكتروني. شجعوهم لبناء ثقتهم بأنفسهم وساعدوهم لاستيعاب أن ما يجري ليس خطأهم“.

احفظوا الدليل

عادة ما يتملك الأطفال شعور من الخوف عند تعرضهم للتحرش الإلكتروني، ويدفعهم خوفهم إلى حذف رسائل التحرش التي يتلقونها، والتي تعتبر الدليل الوحيد على تعرضهم لهذه المشكلة. وهذا ما يجب على الأهالي والأطفال تعلم عدم القيام به. خذوا صوراً للشاشات، احفظوا البريد الالكتروني والرسائل. يجب على الأطفال أن يقدموا أي دليل في أيديهم إلى أهلهم، ومن ثم يقوم الأهل بإعلام السلطات المسؤولة سواءً إدارة المدرسة أو الجامعة، لاتخاذ الإجراءات اللازمة والسيطرة على المشكلة بشكل مباشر. لا تترددوا في نقاش هذا الأمر مع أطفالكم ليساعدوكم بذلك“.

نأمل أن تجدوا في هذه المعلومات الدعم والمساعدة التي تحتاجون وأن تساعدكم لفهم التحرش الإلكتروني والتعامل معه بطريقة صحيحة . هذا جزء صغير من الطرق التي يمكننا من خلالها إيقاف ممارسات التحرش الإلكتروني  أو السيطرة عليها. الأهم هو الاستمرار بتثقيف أطفالنا ومن حولنا لنصبح الأمة التي تخلو من التحرش CyberSafeCyberHappy#.

تابعو حساب مشروع CyberSWIFTT على انستقرام للحصول على المزيد من المعلومات والنصائح حول قضية التحرش الإلكتروني وعن ورشات العمل التي تقام للأطفال والأهل.

اقرئي أيضاً:
https://dviyeq873v9uq.cloudfront.net/wp-content/uploads/2018/01/24140209/kids-reading-book.jpg
كيف تتحكمين في استخدام أطفالك للأجهزة الرقمية؟
https://dviyeq873v9uq.cloudfront.net/wp-content/uploads/2018/04/30130409/igor-starkov-children-social-media-ipad-unsplash.jpg
5 مخاطر عليك التفكير بها قبل أن تمنحي طفلك هاتفاً محمولاً
اعرفي كل جديد.
تابعي كل الأخبار والمقالات من Savoir Flair يومياً لتصلك إلى حاسوبك أو هاتفك المحمول. إنها الطريقة الأسهل والأسرع لتكوني على اطلاعٍ دائم بكل جديد في عالم الموضة والجمال وأسلوب الحياة الراقية.
اضغطي هنا ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة.
يمكنك إيقاف الإشعارات في أي وقت ترغبين.
إلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair
اضغطي هنا لإلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair على هذا الجهاز.