5 أسباب تدفعكم لأخذ استراحة من هواتفكم المحمولة

اقرئي أيضاً
ديكور ومنازل
5 خطوات لإعداد منزلك لسهرات رمضانية تفيض أناقة
اقرئي المقال
مصدر الصورة: Getty Images

أنا لا أستطيع الابتعاد عن هاتفي المحمول

وبصراحة هذا الأمر يدفعني للجنون. مع مطلع العام الماضي قررت الابتعاد عن حسابي على فيسبوك، لكن كان علي استخدامه من جديد لأنه مرتبط بعملي. لم يكن هذا سبباً لأعود لعاداتي القديمة، بل اقتصر استخدامي لحسابي على فيسبوك بالدخول كل يوم لمدة 5 دقائق لأقوم بما علي فعله، ومن ثم الخروج، دون أن أضغط زر الإعجاب لأي صورة أو أعلق على أي منشور.

الكثير من الأسباب تقف وراء قراري هذا، بدءاً بالغضب العارم الذي أشعر به بسبب الآراء السياسية التي لا أساس لها من المنطق، عشقي للخصوصية، واستيائي من الأفكار الغريبة والآراء التي يطرحها البعض دون أي بحث يذكر ولن أنسى الإعلانات التي تقفز أمام وجهي في كل مكان. بعد أن اتخذت هذا القرار شعرت أنه من الصعب جداً أن أوقف عادة تفقد حسابي بشكل دائم، وأصبحت يدي تتسلل إلى هاتفي كل ربع ساعة، شعرت أني أصبحت عبداً لهذا البرنامج.

لكن وبعد مرور عام يمكنني القول أنني نسيت وجود موقع فيسبوك لأغلب الوقت خلال اليوم، وكان هذا الأمر مريحاً جداً بالنسبة لي، لكن وللسخرية تحول ارتباطي تجاه مواقع تواصل اجتماعية أخرى. يمكنني تشبيه الأمر بالجرح الذي يسبب الحكة، وكل ما حككته زاد شعور الحكة أكثر. وإذا حصل ونسيت هاتفي المحمول في المنزل يوماً ما، أشعر وكأنني أضعت نفسي بالكامل.

بعد أن كنت متعلقة ببرنامج واحد، أجد نفسي اليوم في دائرة تبدأ مع موقع Reddit ومن ثم Twitter وبعدها Instagram ليليه Snapchat وأعود إلى Reddit مجدداً. إنها العملية التي أقوم بها في اللحظة التي أجد فيها أي وقت فراغ. أخاف أن أغفل أي حدث مهم في وقت أصبحت فيه الأخبار أسرع من أي وقت مضى، لذلك فأنا لا أستطيع التخلص من هذا التعلق أو الإدمان إذا صح القول. فهلا يدلني أحد على طبيب ماهر ليحل هذه المشكلة؟ وما هو نوع الدواء الأمثل لعلاج هذا المرض؟

اتضح لي في النهاية أنني أعرف الدواء، فبعد أن تمكنت من شفاء إدماني على موقع فيسبوك عبر إصرار والتزام يومي أو حتى ساعي، كان علي القيام بالمثل مع هاتفي المحمول بشكل عام. كان علي أخذ استراحة من هاتفي المحمول وإعادة التواصل مع العالم الحقيقي، وإقامة حوارات حقيقية مع أشخاص آخرين وجهاً لوجه. هل تشوقتم للاستمتاع بهذا أيضاً؟ تابعوا معنا لتكتشفوا 5 أسباب للابتعاد عن الهاتف المحمول وما الذي ينتظركم في هذه الحالة.

1

ستملكون الوقت الكافي لتبدعوا

يستحوذ الهاتف المحمول على القدر الأكبر من وقتنا خلال اليوم. وأشارت الأبحاث عام 2017 أنه يقضي المستخدمون أكثر من 5 ساعات أمام هواتفهم المحمولة يومياً، هذا يعني 150 ساعة في الشهر. لكل من يردد كلمة ”ليس لدي الوقت الكافي“ هناك 150 ساعة فراغ تملكونها في الأسبوع، وهذا يعني الكثير من الوقت الكافي. هذا يعني أن باستطاعتكم الحصول على شهادة جامعية بالوقت الذي تقضونه وأنتم تتصفحون مواقع التواصل الاجتماعي على هواتفكم. كل ما كنتم تنوون القيام به مثل الأعمال التطوعية والاشتراك بمجموعات للتأمل وغيرها من الأنشطة التي ينتهي بها الأمر دائماً في قائمة الأعمال المؤجلة لأنكم لا تمتلكون الوقت الكافي، ستصبح خياراً قابلاً للتنفيذ.

2

ستجرون أحاديث حقيقية

إنني كأغلب الناس أحب مشاركة الكثير من تفاصيل حياتي اليومية على مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا يعني أنني أنشر كل جديد على نطاق واسع، دون أن أكترث حقاً من سيهتم بهذه الأخبار. عندما أنشر صورة من عطلتي الأخيرة على انستقرام، أو وجودي في حدث مهم على صفحتي في فيسبوك فإنني أقدم نصف الحديث، وتأتي الإعجابات والتعليقات لتكمل النصف الآخر. وهذا يعني أنني ألغي أي فرصة لحديث طبيعي يجري بين الناس.

مثلاً، لم أعد أهنئ صديقتي عندما أراها بقدوم المولود الجديد، بل أبدي إعجابي بالصورة الأخيرة التي نشرتها لطفلتها وهي تحاول المشي. عند الابتعاد عن مواقع التواصل الاجتماعي وهواتفكم المحمولة فأنتم تفتحون الفرصة أمامكم لخوض أحاديث حقيقية من جديد، وهذا يعني أنه في المرة القادمة التي تلتقون فيها بأصدقائكم سيكون السؤال: ”ما هي آخر أخبارك“ وأنتم بصدق لا تعرفون الإجابة على هذا السؤال.

مصدر الصورة: Fashion Clue
3

ستتخلصون من الاكتئاب والتوتر

قال ثيودور روزفلت مرة: ”المقارنة تسرق البهجة“، فهل يمكنكم تخيل شعوركم عندما ترون صورة لأحد زملاء العمل المزعجين وهو يتزلج على الثلج في سويسرا أو يقف بجانب أحد المشاهير؟ عصر التكنلوجيا جعل التواصل بيننا أسهل وأسرع بكثير. وأشارت الدراسات أن التواصل الكبير يخلق شعوراً بالمنافسة والغيرة بين الناس حيث نبدأ بمقارنة حياتنا مع حياة الآخرين مما قد يؤدي إلى شعور بالاكتئاب والتوتر.

ليس هنالك أسهل من مشاهدة النسخة المثالية الرائعة التي ينشرها الناس لأنفسهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتفكير ”لم لا أعيش مثل حياتهم وأشتري ما يشترون وأزور ما يزورون؟“ وقبل أن يتطلب منكم الأمر وقتاً طويلاً للخروج من حالة الاكتئاب التي تصيبكم بعد تلك الصور، يمكنكم من البداية الابتعاد عن ملاحقتها وتفقد حساباتكم كل دقيقة ولوقت طويل. وستجدون أن شعور النقص أصبح يتلاشى شيئاً فشيئاً.

4

ستتعلمون الاعتماد على أنفسكم

تخيلوا هذا الموقف: هل تذكرين تلك الأغنية التي تبدأ بكلمة ”سكن الليل“ ما هو المقطع الثاني منها؟ لا تهتمي وانسي الأمر سأبحث عنها في Google. كم مرة مررت بموقف مشابه؟ كثيراً أليس كذلك. فنحن نحمل في جيوبنا آلات معقدة فائقة الذكاء حتى أننا نسينا كم هو مهم هذا الأمر.

ذاكرتنا أخذت تضعف شيئاً فشيئاً وهواتفنا المحمولة هي السبب. في دراسة أجريت على 1000 أمريكي بين عمر 16 و55 عاماً، كانت النتيجة أن 40% من المشاركين أكدوا أن هواتفهم هي ذاكرتهم، بينما اتفق 90% على أن الانترنت هو تتمة أدمغتهم. بعد هذه الحقائق، تخيلوا معنا كيف سيكون الحال إذا توقفت هواتفنا عن العمل أو فقدنا الاتصال بالانترنت.

يطلق الخبراء اليوم على هذه الحالة اسم ”فقدان الذاكرة الرقمي“، فنحن اليوم نفقد القدرة على تذكر أبسط المعلومات التي تعلمناها لأنه لا حاجة لذلك، فهواتفنا ستؤدي المهمة. لحسن الحظ لازال بإمكاننا الحفاظ على ذاكرتنا قوية وحادة عن طريق عملية الاستذكار، وهي تكتيك يتبع لتنشيط الذاكرة. قد يخطر على بالكم الآن ”هل هناك تطبيق للقيام بذلك“ لكننا ننصحكم بالاعتماد على أنفسكم بعيداً عن هواتفكم.

5

ستكتشفون أشياء جديدة

منذ فترة انقطع اتصال الانترنت في منزلي، وكل ما فعلته هو أنني جلست لساعتين وأنا غاضبة لأنني حرمت من كل شيء مرة واحدة، لكن فجأة تذكرت أن لدي محطات تلفزيون غير مرتبطة باتصال الانترنت، ولم يحدث أن استكشفتها من قبل. وبدأت أقلب بين المحطات لأصل إلى فيلم كلاسيكي بدا لي ممتعاً وشاهدته حتى النهاية. تملكتني سعادة عارمة لأن هذا الفيلم كان من اكتشافي وحدي دون أي مساعدة، فأنا لم أسمع به من قبل أبداً. ما أقصده من كلامي هذا أن هناك الكثير من التجارب تنتظركم لتكتشفوها بأنفسكم وتجربوها بحواسكم بعيداً عن تجارب الآخرين وآرائهم ونصائحهم. لذلك اخرجوا من هذا الصندوق وافتحوا الباب فأمامكم الكثير لتستمتعوا به وتكتشفوه قبل أن يضيع الوقت.

اقرئي أيضاً:
https://dviyeq873v9uq.cloudfront.net/wp-content/uploads/2017/05/16154946/19985915_463863367308978_8896369771151360000_n.jpg
5 مفاتيح أساسية للسعادة نضعها بين يديك
https://dviyeq873v9uq.cloudfront.net/wp-content/uploads/2018/01/24140209/kids-reading-book.jpg
كيف تتحكمين في استخدام أطفالك للأجهزة الرقمية؟
اعرفي كل جديد.
تابعي كل الأخبار والمقالات من Savoir Flair يومياً لتصلك إلى حاسوبك أو هاتفك المحمول. إنها الطريقة الأسهل والأسرع لتكوني على اطلاعٍ دائم بكل جديد في عالم الموضة والجمال وأسلوب الحياة الراقية.
اضغطي هنا ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة.
يمكنك إيقاف الإشعارات في أي وقت ترغبين.
إلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair
اضغطي هنا لإلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair على هذا الجهاز.