نقودي أم نقودك؟ كيف تتعاملون مع القضايا المالية في الزواج؟

اقرئي المقال
زفاف
فاليري أبو شقرا تقول نعم ويزين إصبعها الخاتم
اقرئي المقال
مصدر الصورة: Line and Letter

هناك تقليد متبع في المجتمعات العربية، وهو أنه يتوجب على العريس أن يوفر منزل الزوجية، وتتولى العروس مهمة تأمين أثاث المنزل والمفروشات. إنه تقسيم مريح وواضح للمسؤوليات المالية، فالأمور المالية هي السبب لفشل أكثر الزيجات في مختلف أنحاء العالم.

ولكن الوضع لم يكن كذلك دوماً ففي العقود الماضية كان الرجل هو المعيل وعلى المرأة واجب تربية الأطفال والاعتناء بأمور المنزل. أما الآن فقد اختلفت الأمور، ربما لأن الشباب يميلون للزواج بأعمار أكبر، وحينها يكون لكل من الشاب والفتاة وظيفة وميزانية خاصة، ومن هنا تبدأ الخلافات. فكل منهما اعتاد على استقلالية مادية معينة، ويتغير شكل هذه الاستقلالية مع الزواج واختلاف الاهتمامات وعادات الإنفاق. هنا يقف الأزواج الجدد حائرين في الطريقة الأمثل للتعامل مع هذا الوضع الجديد.

ما هي الطريقة التي تتعاملين فيها مع زوجك فيما يخص الأمور المالية؟ هل تجمعان مدخولكما سوية؟ أم يحتفظ كل منكما بحساب بنك منفصل وتنشآن حساباً مشتركاً؟ وماذا يحدث عندما يكون لدى أحدكما طفل من زواج سابق أو إذ توقف أحدكما عن العمل لفترة معينة وانقطع دخله؟ في مثل هذه الحالات هل يملك معيل العائلة الحق بالتصرف بكل القرارات المالية المتعلقة بالعائلة؟ وكيف تتفقين مع زوجك على موضوع الإنفاق بشكل عام؟ ماذا تفعلين لو كنت تنفقين الكثير من الأموال وزوجك مبذر أكثر؟ أو لو أن أحدكما يهدف لادخار الأموال بينما يود الآخر الاستمتاع بها الآن؟

الاتفاق على الأمور القيمة في الحياة هو المفتاح لحياة مستقرة

هذه الأسئلة لا تخطر لنا قبل الزواج، فالنقاشات المالية لا تمت للرومانسية بصلة وتعتبر أمراً شخصياً لذلك فهي ليست من المواضيع التي يتطرق لها أي اثنين قبل الزواج فقد تربينا على أن الحديث عن الأمور المالية أمر غير محبب، ولذلك عندما نقع في الحب وتبدأ النقاشات الجدية للتخطيط للمستقبل فإننا غالباً ما نتجنب الحديث عن هذا الموضوع.

ولكن الحديث عن المال لا يشمل الأمور المالية فحسب بل يتناول مواضيع هامة مثل كيف سيكون نمط حياتنا، وكيف ستكون التزاماتنا تجاه بعضنا البعض وتجاه عائلاتنا، ومخططاتنا للتقاعد وغيرها من القضايا المهمة. يعتبر الحديث عن الأمور المالية من أهم النقاشات التي يجب خوضها قبل الزواج مباشرة بعد النقاش حول الأطفال والدّين.

يقول أدريان كارترايت، المستشار المالي المقيم في دبي والذي يعمل في deVere Acuma إحدى أبرز المنظمات الاستشارية المالية المستقلة في العالم: ”من الأفضل دائماً التأكد من أن يرتب الزوجين أولوياتهما بالترتيب نفسه، فالزواج هو التزام مدى الحياة، وأثبت أن الاختلافات على الأمور المالية هي سبب رئيسي للطلاق“.

في الواقع، 22٪ من الزيجات تنتهي بسبب الخلافات المالية ووفقاً لمعهد المحللين الماليين لشؤون الطلاق Divorce Financial Analysis إنه السبب الثالث للطلاق في الولايات المتحدة تماماً بعد الخيانة الزوجية.

يقول ديفيد باخ المستشار المالي ومؤلف واحد من الكتب الأكثر مبيعاً Smart Couples Finish Rich: ضعا في الحسبان الحقائق الأساسية التالية:

  • كمية المال الذي تنفقانه لا علاقة له بمقدار حبكما لبعضكما الآخر.
  • ربما تختلف طريقة تربيتكما في موضوع المال.
  • ربما يقيم كل منكما المال بطريقة مختلفة عن الآخر.
  • ربما ينفق كل منكما المال بطريقة مختلفة.

لا عجب أن المال هو أكبر مصدر للخلاف في أغلب الزيجات. ولكن هناك طريقة مثالية لأولئك الذين تزوجوا حديثاً ويبحثون عن الأسلوب الأمثل لنقاش القضايا المالية دون أي توترأو خلاف.

يقول باخ: ”عندما نضع التحدث بأمورنا المالية والتخطيط لأهدافنا وأحلامنا المالية معاً أولوية بالنسبة لنا، فإن ذلك يغير كل شيء. بهذه الطريقة تركزان الطاقة في العلاقة على الجوانب الإيجابية بدل الاختلاف. أفضل طريقة للقيام بذلك هي عن طريق التفكير بالموضوع من منظور الأمور القيمة في الحياة. ما هي الأمور التي تجدينها قيمة بالنسبة لك كفرد؟ اكتبي هذه الأفكار وقارني بين قائمتك وقائمة زوجك. الخطوة التالية هي الاتفاق على الأمور القيمة بالنسبة لكم كزوجين“.

يعتبر الحديث عن الأمور المالية من أهم النقاشات التي يجب خوضها قبل الزواج مباشرة بعد النقاش حول الأطفال والدّين

يتفق كارترايت مع باخ قائلاً: ”الاتفاق على الأمور القيمة في الحياة وعلى نمط الحياة هو المفتاح لحياة مستقرة، مثلاً هل تريدان قضاء حياتكما بعد التقاعد في بلاد مشمسة أو على شاطئ البحر أو تفضلان السفر أو تحبذان العمل بعد التقاعد؟ الأزواج من الثقافات المختلفة أو ذوي التربية المختلفة من الممكن أن يكون لديهما قيماً ومعتقدات مختلفة. كما نجد أحياناً أن أحد الزوجين ملتزم بالاعتناء بوالديه أو إخوته أو أسرته مادياً بينما لا يرتبط الآخر بهذا الالتزام“. لتجنب هذه المفاجآت يؤكد كارترايت على أهمية توضيح الأهداف المالية والخطط المستقبلية الطويلة كي لا تتحول هذه الأفكار لسبب نزاعات في وقت لاحق من الحياة الزوجية.

بمجرد أن تحسما مخططاتكما كزوجين يمكنكما بعدها الاتفاق على الطريقة التي تنفقان بها بشكل فردي وبشكل يتماشى مع خططكما المستقبلية.

يقول كارترايت: ”أنصح الأزواج بالقيام بالخطوة الأهم دائماً: تحديد الميزانية. حددوا مقدار ما تكسبون وما تنفقون وكونوا صادقين في هذه الأرقام. واشملوا في تلك الحسبة العطل والسفر والترفيه والهوايات. لا يوجد فائدة من إخفاء حقيقة أن أحدكما ينفق مبلغاً ما على لعبة غولف أو على جلسة يوغا أو في صالة الألعاب الرياضية فمن الممكن أن يسبب هذا المبلغ مشاكل لاحقاً مثل أن يعتقد الطرف الآخر أنك تملك حساب توفير سري“.

ويضيف: ”أعتقد أيضاً أنه يجب أن يوجد توازن في موضوع ادخار المال. غالباً ما أستخدم موضوع الرياضة كمثال، فإذا كان هدفكم أن تشاركوا في سباق الماراثون في غضون 12 شهر لكن قدرتكم الجسدية اليوم لا تخولكم للركض أكثر من خمسة كيلو مترات، فإن المشاركة في الماراثون من اليوم الأول سيؤدي إلى إصابتكم بالجروح والتعب والأهم من أي شيء آخر أن ذلك سيعيقكم عن المحاولة مرة أخرى. ادخار الأموال يجسد الفكرة ذاتها، في حال قررتم توفير مبلغ كبير ستشعرون أن الأمر مستحيل وسترفضون الفكرة، أما إذا قررتم توفير مبلغ معقول، فستجدون أن الأمر ممكن، وستشعرون بلذة وفوائد التوفير“.

الخلاصة هو أن حل القضايا المالية بين الزوجين يعتمد على مبدئين أساسيين، ترتيب الأولويات والاتفاق عليها. اتفقا على المواضيع التي تودان إنفاق أموالكما عليها وخففا الإنفاق على الأمور الأخرى. عند اتخاذ القرارات المالية التي تلبي احتياجات كل منكما ستتضمنان عندها أنكما تخطتيما هذه المشكلة وسيكون المال آخر المواضيع التي قد تختلفون عليها يوماً.

اعرفي كل جديد.
تابعي كل الأخبار والمقالات من Savoir Flair يومياً لتصلك إلى حاسوبك أو هاتفك المحمول. إنها الطريقة الأسهل والأسرع لتكوني على اطلاعٍ دائم بكل جديد في عالم الموضة والجمال وأسلوب الحياة الراقية.
اضغطي هنا ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة.
يمكنك إيقاف الإشعارات في أي وقت ترغبين.
إلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair
اضغطي هنا لإلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair على هذا الجهاز.