كل الظنون خابت حول اسم مصمم فستان العروس وها هي كل التفاصيل

هل قرأت؟
لايف ستايل
فستان رانيا يوسف وزفاف بريانكا شوبرا وأهم الأخبار هذا الأسبوع
اقرئي المقال

عظمة الزفاف الملكي البريطاني، حيث العربة التي تجربها الأحصنة وآلاف الناس التي تشاهد بشغف، تتطلب فستان زفاف مناسب لتلك الأجواء. وبالنسبة لزفاف ميغان ماركل على الأمير هاري، كان العالم في ترقب واهتمام حول العلامة التي سيقع عليها الاختيار لتنال شرف تصميم فستان الزفاف. اعتقد الكثيرون أن الفستان سيكون من تصميم مصمم بريطاني، أمثال Ralph & Russo أو Alexander McQuee، وبينما لم تخب الظنون حول جنسية المصمم، إلا أنها جميعاً بائت بالفشل في معرفة اسمه.

مصدر الصورة: Getty Images

تحت سماء تزينها شمس مشرقة، وبينما يتوالى الضيوف الأنيقون من المشاهير بالوصول إلى كنيسة ويندسور ليشهدوا عقد القران الملكي، وقعت أنظارنا على إطلالة ميغان تجلس بجانب والدتها داخل سيارة Rolls-Royce. وخلف الزجاج شاهدنا طرحة باللون العاجي وتاجاً براقاً. وبعد ذلك ووسط هتاف الآلاف ممن كانوا ينتظرون أمام باب الكنيسة، نزلت ميغان من السيارة مع ذيل فستان بطول هائل وإطلالة جذابة مثالية لتكشف عن فستان زفافها الذي يحمل توقيع Givenchy.

وبالرغم من أن Givnechy علامة أزياء فرنسية، إلا أن المصممة الإبداعية كلير وايت كيلر تحمل الجنسية البريطانية. ونالت كلير شرف تصميم ذيل فستان بطول 5 أمتار ومصنوع من التول الحريري ومطرز بتطريزات الأزهار التي ترمز إلى الثلاثة والخمسين دولة التي تشكل دول الكمنويلث.

Prince Harry Marries Ms. Meghan Markle - Windsor Castle
مصدر الصورة: Getty Images

وكما كان ذيل الفستان لافتاً، لم يكن التاج الذي زين رأسها بأقل أهمية إطلاقاً. فقد أعارت الملكة إليزابيث الثانية ميغان تاج Queen Mary Diamond Bandea، والذي صنع عام 1932 لترتديه في اليوم المنتظر، وليكون القطعة المستعارة التي ترتديها العروس، حسب عادات وتقاليد الزواج الغربية. أما أقراط ميغان، فكانت بتصميم تقليدي ’فينتاج‘ وحملت توقيع Cartier، لتكون القطعة القديمة، وهو تقليد آخر من تقاليد الزواج.

ولم تكن إطلالة ميغان بغريبة على عادات الزفاف الملكي البريطانية، فهناك دائماً فستان فاخر وتاج ألماسي براق، لكن الغريب عن العادة، كان المرافق الذي رافق ميغان حتى وصلت إلى المذبح، فبينما كان والد ميغان غير قادر على حضور الزفاف بسبب خضوعه لعملية جراحية في القلب، تولى الأمير تشارلز، والد هاري، مهمة مرافقة العروس، وذلك كرمز لقبولها ضمن العائلة المالكة. لكن دخول ميغان إلى القصر، وهو ما يعرف بموكب العروس، كان دليلاً على قوة شخصيتها، إذ دخلت ميغان القصر لوحدها دون مرافق، لتثبت بذلك أنها تملك من الثقة وقوة الشخصية ما يكفي لاستلام منصبها الجديد كدوقة ساسكس.

مصدر الصورة: Getty Images
اعرفي كل جديد.
تابعي كل الأخبار والمقالات من Savoir Flair يومياً لتصلك إلى حاسوبك أو هاتفك المحمول. إنها الطريقة الأسهل والأسرع لتكوني على اطلاعٍ دائم بكل جديد في عالم الموضة والجمال وأسلوب الحياة الراقية.
اضغطي هنا ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة.
يمكنك إيقاف الإشعارات في أي وقت ترغبين.
إلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair
اضغطي هنا لإلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair على هذا الجهاز.