صور حصرية: باريس تزف مريم غانجينه ورالف تابت

اقرئي أيضاً
اختبارات شخصية
اختبار: ما هو ستايل زفافك حسب شخصيتك؟
اقرئي المقال

عادة تحمل الأيام الأخيرة من العام نكهة خاصة، فقبل يومين من انتهاء سنة 2015 واستقبال العام الجديد، اختار العاشقان مريم غانجينه ورالف تابت أن يكون ختامها مسك بأهم حدث في حياتهما ألا وهو حفل زفافهما.

لم يكن حفل زفاف كبير، حيث تمت دعوة 55 شخص من أفراد عائلتيهما وأصدقائهم المقرّبين، توجه المدعوون إلى مدينة الحب باريس، وعند سؤالنا عن سبب اختيار العروسان لباريس كوجهةٍ لحفل الزفاف، عبرت مريم لمجلتنا قائلة: ”ودعنا عام 2014 في باريس، وكانت تلك الأيام مليئة بالرومانسية والحب، واعتبرناها بداية موفقة لاستقبال عام 2015. منذ بداية خطوبتنا اتفقنا أن يكون حفل زفافنا في باريس لنتشارك ذكرياتنا الدافئة مع أفراد عائلتينا وأصدقائنا المقربين“.

بدأت الاحتفالية في الليلة الأولى في فندق Mathis، الذي لم يكن قد افتتح رسمياً من بعد تجديده حديثاً، تخلل الليلة الأولى حفل عشاء فاخر والكثير من الرقص والمرح.

في اليوم التالي والذي وافق يوم 30 من ديسمبر، كان حفل الزفاف ملكياً بامتياز في غرف مزينة بالذهب تسلب الألباب في Shangri-La Paris, Le Grand Salon. أطلت العروس الجميلة بفستان زفاف رائع من Maison Rabih Kayrouz. وليكتمل المشهد فخامةً ورقياً فقد زيّنت الصالة، التي كانت ملكية خاصة للقائد الشهير نابليون بونابرت، بباقاتٍ جميلة من مختلف أنواع الورود، لتنشط الحواس الخمس وتقوم بتخزين أجمل اللحظات فهنا الحوذان الوردي وشقائق النعمان البيضاء، وهناك الورود باللون الكريمي والوردي الناعم، بالإضافة لورد العايق الممشوق، كما امتزجت الصالة برائحة الياسمين وورد الأستوما الأرجوانية. خلال هذا الحفل اللطيف، كنت تجد القاعة تضج تارةً بنوباتٍ من الضحك وتارةً أخرى بدموع الفرح.

تستعيد مريم هذه اللحظات الرائعة فتقول: ”اليوم بأكمله كان مميزاً جداً، أما اللحظة الأكثر تأثيراً بالنسبة لي، لم يكن مخطّط لها، فقد أصر رالف على عدم رؤيته لي إلا عندما أزفّ إليه، وقد احترمت رغبته هذه. قبل الاحتفال بساعة جرى ما هو غير متوقّع، فقد سارع إلي منسق زفافنا بينما كنت أقوم بوضع اللمسات الأخيرة لإطلالتي، ليخبرني بأن رالف متوتر جداً، ولم يكن مني إلا أن واعدته على سطح فندق Shangri-La. توقفت أنفاسي عند رؤيته وهو يدير ظهره للباب فهرعت إليه وربتّ على كتفه، وعندما استدار كانت اللحظة الأجمل في ذلك اليوم والتي لن أنساها ما حييت“.

The Shangri-La Paris - مصدر الصورة من العروس مريم غانجينه تابت

بعد ذلك، توجه الضيوف إلى متحف Baccarat، وتحديداً إلى غرفة المتحف الكريستالية المخصصة لحفلات الكوكتيل، الواقعة في الدائرة 16 المرموقة في باريس. صدحت أصوات فرقة The Troubadours وتمايل المدعوون لساعاتٍ على أنغام الموسيقى، وكانت تشع السعادة من عيون الجميع والتي غمرت كل القلوب.

في الباب المجاور ظهر جلياً الذوق الرفيع للعروسين، فقد ساد جوٌ ملكيٌ وغامض في قاعة Maison Baccarat، وذلك من خلال باقات الورود السوداء، والحوذان البنفسجيٍ الداكن والأستوم البنفسجي، كما ارتفعت ورود البرقوق لتتلاقى مع ثريات الكريستال المتدلية من السقف.

تم اختيار الشيف الحاصل على نجمة ميشلان ثلاث مرات، غي مارتن، لإعداد عشاء الحفل، حيث استمتع الضيوف بألذ الأطباق ابتداءً بالمقبلات التي تضمنت سلطة سيزار مع الكركند الشهية والكمأة السوداء المخبوزة، وليس انتهاءً بالطبق الرئيسي المكون من شرائح لحم العجل المقدم إلى جانبه اللفت الحلو المنكه ببهار سيشوان.

عندما دقت الساعة منتصف الليل معلنةً عن بداية جديدة، كان رالف ومريم وضيوفهم ما زالوا يرقصون تحت الأضواء الساحرة، لتتلقى الأرضية المذهبة لـBaccarat Museum وقع خطواتهم الرشيقة، بينما لم يقل المشهد في خارج الصالة روعةً ليشهد برج إيفل على قصة تبدأ أول فصولها.

تصفحي معرض الصور الحصرية بمجلتنا التي تنقل لك أجواء حفل الزفاف بأجمل تفاصيلها.

نظرة عن قرب لتفاصيل فستان العروس من Maison Rabih Kayrouz وخاتم الزواج من Paolo Bongia
18 تصفحي الصور
اعرفي كل جديد.
تابعي كل الأخبار والمقالات من Savoir Flair يومياً لتصلك إلى حاسوبك أو هاتفك المحمول. إنها الطريقة الأسهل والأسرع لتكوني على اطلاعٍ دائم بكل جديد في عالم الموضة والجمال وأسلوب الحياة الراقية.
اضغطي هنا ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة.
يمكنك إيقاف الإشعارات في أي وقت ترغبين.
إلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair
اضغطي هنا لإلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair على هذا الجهاز.