أجوبة على تساؤلات كل حامل عن نفسها وطفلها المنتظر في ظل انتشار الفيروس

اقرئي المقال
صحة ورشاقة
تخلصوا من السلبية وخذوا نفساً عميقاً وانضموا لهذه الجلسات
اقرئي المقال
مصدر الصورة: Joey Thompson

في الوقت الذي يجب أن تكون في المرأة الحامل بكامل الهدوء والراحة الجسدية والنفسية لتعتني بنفسها وبجنينها، أصبح عليها أن تخوض الحرب مع بقية العالم في مواجهة فيروس كورونا المستجد، لكن التوتر بالنسبة لها مضاعف، فهي قلقة على صحتها وعلى صحة جنينها أيضاً، ويتبادر إلى ذهنها ألف سؤال وسؤال حول مرحلة الحمل وتخطي الولادة والعناية بطفلها بعد أن يصبح بين يديها، وكيف ستكون حياتها فيما لو أصيبت بالعدوى.

ولنهون على المرأة الحامل توترها ومخاوفها تواصلنا مع الدكتورة هيلينا تايلور أخصائية أمراض نسائية وتوليد لتجيبنا على الأسئلة التي تتبادر إلى ذهن كل امرأة حامل وتتحدث عن تأثير فيروس كورونا على الحمل والولادة والإرضاع.

هل يمكن أن ينتقل فيروس كورونا المستجد من المرأة الحامل إلى الجنين خلال الحمل؟

حتى الآن لم يثبت علمياً انتقال فيروس كورونا من الأم للجنين. وكل مانملك من دلائل و معلومات حول فيروس كورونا المستجد هي في تغير مستمر ومع كل مرور كل يوم نكتشف معلومات جديدة عن الفيروس ونتعلم المزيد من الحالات المصابة. وثبت وجود حالة إصابة لسيدة حامل وولد طفلها مصاباً بفيروس كورونا، لكنهما تعافيا منه مؤخراً.

في حال ثبت إصابة المرأة الحامل بفيروس كورونا فهل يفضل القيام بإجهاض للجنين؟

لا لن يستدعي الأمر ذلك، لأن إصابة الأم لا تحتم انتقال الفيروس للجنين بعد الولادة. في هذه الحالة يتم عزل الطفل فور ولادته عن أمه المصابة من أجل حمايته .

هل هناك أي مخاطر قد تهدد الجنين في حال ثبت إصابة الأم الحامل بفيروس كورونا المستجد؟

لا يوجد مخاطر مثبته حتى الآن، وهناك الكثير من الحالات عن سيدات حوامل وضعن أولادهن، وتم عزل الأطفال عنهم دون حدوث عدوى، وبقي الأطفال بصحة جيدة.

هل هناك مخاطر على الأم خلال الولادة؟ وهل يجب اتخاذ إجراءات معينة؟

لحظة الولادة بحد ذاتها حرجة وحساسة سواء بوجود فيروس أو غيره. لذلك فإن الوقاية والرعاية التي تسبق ذلك ضرورية جداً بالإضافة إلى التحضير في المستشفى. في حال ثبات إصابة المرأة الحامل بفيروس كورونا المستجد يجب عزل السيدة أثناء ولادتها بغرفة خاصة مفردة. ويسمح أن يتواجد مرافق واحد معها. كذلك تمنع عنها الزيارات والاختلاط ببقية أفراد أسرتها.

ما هي النصائح التي يجب على المرأة الحامل على وجه الخصوص اتباعها لحماية نفسها والوقاية من الإصابة بالفيروس؟

بشكل عام يجب على المرأة الحامل الالتزام بقواعد النظافة والتعقيم العامة، من خلال الابتعاد عن التجمعات وعدم التواجد في الأماكن المزدحمة، وغسل اليدين بالماء والصابون جيداً مع تعقيمها. كما عليها الالتزام بتناولها للفيتامينات والمكملات الغذائية التي تم وصفها لها من أجل تقوية مناعتها خصوصا فيتامين C، مع المواظبة على شرب كميات كافية من الماء. ويجب عليها التواصل مع طبيبها بشكل مباشر وفوري في حال شعورها بأي من أعراض العدوى. وعلينا ألا ننسى أن الرعاية النفسية من الأمور المهمة جداً و التي تؤثر على صحة و مناعة الحامل لذلك يجب أن تبتعد المرأة قدر الإمكان عن الأمور المجهدة جسدياً وفكرياً والتي تسبب التوتر والقلق، مع مداومتها على بعض التمارين الرياضية ومزاولة أي نشاط جسدي يشعرها بالراحة مثل اليوغا والتأمل.

هل هناك أي طرق تقي الطفل من الإصابة بالعدوى خلال فترة الرضاعة الطبيعية؟

في حال كانت الأم مصابة وترغب بممارسة الرضاعة الطبيعية فيمكنها الإستعانة بجهاز شفط الحليب الكهربائي حتى لايحدث تلامس جسدي مباشر بينها وبين مولودها منعاً لحدوث العدوى ولأجل وقايته. ومن المهم جداً غسل الأيدي وتعقيمها وتعقيم مضخة الحليب والزجاجات في كل مرة يتم استخدامها. وحتى الآن لم تثبت أي دراسة علمية أن حليب الأم المصابة يحتوي على الفيروس أو يمكن أن ينتقل من خلاله، لذلك يمكنها أن ترضع مولودها كما ذكرنا سابقاً مع إبقاء الطفل معزولاً عن أمه حتى يثبت طبياً شفاؤها واستقرار حالتها الصحية.

هل ينصح بمحاولة تجنب الحمل خلال فترة انتشار الوباء؟

ذلك يعود للسيدة وطبيعة حياتها هي من يستطيع أن يقرر ذلك، و بطبيعة الحال لا مانع طبي من حدوث الحمل. وتوفر معظم العيادات والمستشفيات أفضل التقنيات والسبل لمتابعة وضع الحمل عن بعد بالإضافة إلى تنظيم جدول مواعيد الزيارة للطبيب بشكل يضمن السلامة والوقاية للجميع مع الحرص على عدم حدوث أي ازدحامات و تجمعات.


هيلينا تايلور حاصلة على أولى شهاداتها في الطب النسائي في بلدها سوريا، ثم تابعتدراستها لتحصل على زمالة من الكلية الملكية للأمراض النسائية والتوليد في المملكة المتحدة، إضافة إلى ذلك حصلت على البورد البريطاني في مجال حالات الحمل العالية المخاطر، و شهادة دبلوم في اتجاهات الإنجاب وتنظيم الأسرة . وتشغل د.هيلينا منصب عضو في الجمعية البريطانية لمناظير المهبل وأمراض عنق الرحم. يمكنك زيارة الدكتورة هيلينا في عيادتها في دبي Helena Taylor Clinic.

1010 420 04

اعرفي كل جديد.
تابعي كل الأخبار والمقالات من Savoir Flair يومياً لتصلك إلى حاسوبك أو هاتفك المحمول. إنها الطريقة الأسهل والأسرع لتكوني على اطلاعٍ دائم بكل جديد في عالم الموضة والجمال وأسلوب الحياة الراقية.
اضغطي هنا ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة.
يمكنك إيقاف الإشعارات في أي وقت ترغبين.
إلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair
اضغطي هنا لإلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair على هذا الجهاز.