12 معلومة تناقلها الكثيرون حول فيروس كورونا المستجد وثبت أنها خاطئة

اقرئي المقال
صحة ورشاقة
أجوبة على تساؤلات كل حامل عن نفسها وطفلها المنتظر في ظل انتشار الفيروس
اقرئي المقال
مصدر الصورة: Dhaya Eddine Bentaleb

يواجه العالم بأسره خطراً كبيراً بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، إذ تبقى أعيننا معلقة على نشرات الأخبار لمعرفة الجديد حول هذا الفيروس، قلقين من الازدياد في أعداد الإصابات، ومترقبين لبارقة أمل تعلن عن علاج ينهي هذا الخطر الذي لم يكن على بال أو خاطر.

لكن بالرغم من الخطر الكبير الذي سببه انتشار الفيروس، هناك خطر أكبر وأكثر انتشاراً أيضاً، وهو وباء المعلومات الكاذبة والإشاعات التي لا علاقة لها بالصحة، بين النصائح ”القيمة“ التي يقدمها أشخاص لا علاقة لهم بالطب لا من قريب ولا من بعيد، و”العلاجات“ التي يقترحها خبراء في طب الأعشاب ليسبقوا فيها علماء العالم، والفضل في تفشي هذا الوباء يرجع بكل تأكيد إلى مواقع التواصل الاجتماعي.

في الوقت الذي تطالب فيه كل حكومات العالم شعوبها بالتحلي بالمسؤولية والتزام المنازل لكون ذلك الوقاية الأمثل حالياً من الإصابة بالمرض، يتصرف البعض بطريقة لا تنم عن أي حس بالمسؤولية ويساهمون في نشر معلومات كاذبة يأخذها الكثير من الناس على محمل الجد، فتكون النتائج كارثية. بينما يمكن للجميع ببساطة الاعتماد على مصادر موثوقة متوفرة للجميع وهي منظمة الصحة العالمية والهيئات المحلية المعنية.

وحتى نصحح الكثير من المعلومات التي انتشرت حول فيروس كورونا المستجد 2019 والتي توضح أنها خاطئة تماماً، استعنا بموقع صحتك 19، وهو موقع صحي عربي يقدم ترجمات علمية موثوقة ودقيقة لأهم المعلومات حول انتشار فيروس كورونا المستجد حول العالم والصادرة عن جهات عالمية متخصصة مثل منظمة الصحة العالمية WHO ومركز مكافحة الأمراض المعدية الأمريكي CDC وغيرها من الجهات المحلية المعنية.

خطأ: يمكن إعادة استخدام الكمامات أكثر من مرة، أو تعقيمها بواسطة معقم اليدين

لا ينبغي إعادة استعمال كمامات الوجه، بما فيها الكمامات الطبية المسطحة أو الكمامات من فئة N95 . إذا كنتم تخالطون شخصاً مصاباً بفيروس كورونا الجديد أو بعدوى تنفسية أخرى، فإن مقدمة الكمامة تعتبر ملوثة بالفعل. ينبغي إزالة الكمامة دون لمسها من الأمام والتخلص منها على النحو السليم. وبعد نزع الكمامة، ينبغي فرك اليدين بمطهر كحولي أو غسلهما بالماء والصابون.

خطأ: يساعد الطقس الدافئ على إيقاف تفشي فيروس كورونا المستجد

من غير المعروف حتى الآن ما إذا كان الطقس ودرجة الحرارة يؤثران على انتشار فيروس كورونا المستجد. فهناك بعض الفيروسات الأخرى مثل نزلات البرد والإنفلونزا التي تنتشر بشكل أكبر خلال أشهر الطقس البارد، ولكن هذا لا يعني أنه من المستحيل أن يصاب الشخص بهذه الفيروسات خلال الأشهر الأخرى. ومن غير المعروف حتى الآن ما إذا كان معدل تفشي الفيروس سيتراجع عندما يصبح الطقس أكثر دفئاً، حيث لا يزال هناك الكثير لنتعلمه عن هذا الفيروس الجديد.

خطأ: مجففات الأيدي كتلك المتوافرة في المراحيض العامة مثلاً، فعّالة في القضاء على فيروس كورونا المستجد خلال 30 ثانية

مجففات الأيدي ليست فعالة في القضاء على فيروس كورونا المستجد. لحماية نفسك من الفيروس الجديد يجب المداومة على تنظيف اليدين بفركهما بواسطة مطهر كحولي أو غسلهما بالماء والصابون. وبعد تنظيف اليدين يجب تجفيفهما تماماً بمحارم ورقية أو بمجففات الهواء الساخن.

خطأ: تقضي مصابيح التعقيم بالأشعة فوق البنفسجية على فيروس كورونا الجديد.

ينبغي عدم استخدام مصابيح الأشعة فوق البنفسجية لتعقيم اليدين أو أي أجزاء أخرى من الجلد لأن هذه الأشعة يمكن أن تسبب حساسية للجلد. لحماية أنفسكم من فيروس كورونا الجديد اتخذوا التدابير الوقائية الموضحة في هذا الفيديو أو هذا المقال.

خطأ: رش الجسم بالكحول أو الكلور يساعد في القضاء على فيروس كورونا الجديد

رش الجسم بالكحول أو الكلور لن يقضي على الفيروسات التي دخلت أجسامكم بالفعل. بل قد يكون ضاراً بالملابس أو الأغشية المخاطية كالعينين والفم. مع ذلك، فإن الكحول والكلور كليهما قد يكون مفيداً لتعقيم الأسطح ولكن ينبغي استخدامهما وفقاً للتوصيات الملائمة.

خطأ: تفيد اللقاحات المضادة للالتهاب الرئوي في الوقاية من فيروس كورونا المستجد

لا توفر اللقاحات المضادة للالتهاب الرئوي، مثل لقاح المكورات الرئوية ولقاح المستدمية النزلية من النمط B، الوقاية من فيروس كورونا المستجد. هذا الفيروس جديد تماماً ومختلف، ويحتاج إلى لقاح خاص به. ويعمل الباحثون على تطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد-2019، وتدعم منظمة الصحة العالمية هذه الجهود. لكن ما ينصح به بشدة هو الحصول على التطعيم ضد الأمراض التنفسية لحماية صحتكم.

خطأ: يساعد غسل الأنف بانتظام بمحلول ملحي في الوقاية من العدوى بفيروس كورونا المستجد

لا يوجد أي دليل على أن غسل الأنف بانتظام بمحلول ملحي يقي من العدوى بفيروس كورونا المستجد. ولكن توجد بعض المعلومات المحدودة على أن غسل الأنف بانتظام بمحلول ملحي يساعد في الشفاء من الزكام بسرعة أكبر. ومع ذلك، لم يثبت أن غسل الأنف بانتظام يقي من الأمراض التنفسية.

خطأ: تناول الثوم يساعد في الوقاية من العدوى بفيروس كورونا المستجد

يعد الثوم طعاماً صحياً، ويتميز باحتوائه على بعض الخصائص المضادة للميكروبات. ومع ذلك، لا يوجد أي دليل علمي يشير إلى فعاليته في الوقاية من العدوى بفيروس كورونا المستجد.

خطأ: دهن البشرة بزيت السمسم يقي من دون دخول فيروس كورونا المستجد إلى الجسم

لا يقضي زيت السمسم على فيروس كورونا المستجد. هناك بعض المطهرات الكيميائية التي تقتل فيروس كورونا المستجد-2019 على الأسطح. وتشمل مطهرات تحتوي على مُبَيّضات/كلور، وغيرها من المذيبات، والإيْثَانُول بتركيز 75%، وحمض البيرُوكْسِي آسِتِيك، والكلُورُوفُورْم. لكن عليكم معرفة أن من الخطر وضع هذه المواد الكيميائية على البشرة، كما أن تأثيرها على الفيروس ضعيف أو منعدم إذا وُضِعَت على البشرة أو أسفل الأنف مباشرة.

خطأ: كبار السن هم أكثر عرضة من صغار السن للإصابة بالفيروس

جميع الأشخاص من جميع الأعمار هم عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد-2019. لكن كبار السن والأشخاص المصابين بحالات مرضية سابقة الوجود (مثل الرَبْو، وداء السُكَّريّ، وأمراض القلب) هم الأكثر عُرضة لتفاقم المرض إلى حالات خطيرة عند الإصابة به.

وتنصح منظمة الصحة العالمية الأشخاص من جميع الأعمار باتباع الخطوات اللازمة لحماية أنفسهم من الفيروس، مثل غسل اليدين جيداً والنظافة التنفسية الجيدة.

خطأ: المضادات الحيوية فعَّالة في الوقاية من فيروس كورونا المستجد وعلاجه

لا تقضي المضادات الحيوية على الفيروسات، بل تقضي على الجراثيم فقط. يعد فيروس كورونا المستجد-2019 من الفيروسات، لذلك يجب عدم استخدام المضادات الحيوية في الوقاية منه أو علاجه.

ومع ذلك، إذا تم إدخالكم إلى المستشفى بسبب فيروس كورونا المستجد-2019، فقد تحصلون على المضادات الحيوية لاحتمالية إصابتكم بعدوى جرثومية مصاحبة.

خطأ: تم تطوير أدوية للوقاية من فيروس كورونا المستجد أو علاجه

حتى تاريخ اليوم، لا يوجد أي دواء محدد مُوصى به للوقاية من فيروس كورونا المستجد-2019 أو علاجه.

ومع ذلك، يجب أن يحصل المصابون بالفيروس على الرعاية المناسبة لتخفيف الأعراض وعلاجها. لكن لا تزال الأبحاث والتجارب قائمة لتطوير علاج للفيروس، وتتعاون منظمة الصحة العالمية مع مجموعة من الشركاء على تسريع وتيرة جهود البحث والتطوير.


يقدم موقع صحتك 19 أيضاً عدداً من مقاطع الفيديو التي أنتجتها شركة بيت المحتوى لهذا الغرض، إلى جانب عدد من البوسترات والمنشورات التوعوية الصادرة عن جهات عالمية وتمت ترجمتها وتصميمها باللغة العربية من قبل الشركة. يمكنكم الاعتماد على الموقع كمرجع موثوق لكافة المواضيع الطبية المتعلقة بفيروس كوفيد-19، بين معرفة المزيد عنه وأساليب الوقاية منه وأحدث المعلومات التي تم اكتشافها عنه.

اعرفي كل جديد.
تابعي كل الأخبار والمقالات من Savoir Flair يومياً لتصلك إلى حاسوبك أو هاتفك المحمول. إنها الطريقة الأسهل والأسرع لتكوني على اطلاعٍ دائم بكل جديد في عالم الموضة والجمال وأسلوب الحياة الراقية.
اضغطي هنا ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة.
يمكنك إيقاف الإشعارات في أي وقت ترغبين.
إلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair
اضغطي هنا لإلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair على هذا الجهاز.