الإجابات لكل تساؤلاتك حول علامات التمدد

اقرئي أيضاً
مكياج
السجادة الحمراء تفيض جمالاً والسبب يعود لهذه الإطلالات
اقرئي المقال
مصدر الصورة: Aleksandra Matusenko

الأمومة هي تلك المرحلة التي تتمنى كل سيدة أن تعيشها، فهل هناك أعظم من الولادة ووهب الحياة لكائن جديد؟ لكن مع جمال وروعة كل التفاصيل التي ترتبط بمرحلة الحمل وصولاً إلى الولادة، هناك صعوبات تعيشها كل أم، فإلى جانب جمالها لا يمكن لأحد أن ينكر أنها مرحلة صعبة وتترك أثراً كبيراً على المرأة، سواءً على جسمها أو حالتها النفسية. وعندما نتحدث عن الحمل لابد أن نذكر الشبح المزعج الذي يلاحق كل السيدات، إنه علامات التمدد. إنها المشكلة التي تعاني منها أغلب السيدات في فترة الحمل، ويحاولن جهدهن منعها أو علاجها أو على الأقل إخفائها. لكن هناك الكثير من المعلومات المغلوطة المرتبطة بمشكلة علامات التمدد. وحتى نعرف أكثر استشرنا الدكتورة أميرة نصار، الخبيرة الجلدية وخبيرة العلاج بالليزر في عيادة Dubai Cosmetic Surgery لنتعرف أكثر عن الأسباب الحقيقية لمشكلة علامات التمدد وفيما إذا كانت مشكلة جلدية مرتبطة بفترة الحمل فقط وما هي الطريقة الأمثل لتجنبها وعلاجها.


 

ما هو الاعتقاد الخاطئ الأكثر شيوعاً والمتعلق بمشكلة علامات التمدد؟

أغلب الناس يعتقدون أن علامات التمدد هي مشكلة تعاني منها السيدات فقط، لكن هذا الأمر غير صحيح بل هي مشكلة يعاني منها الرجال أيضاً كما السيدات.

ما هو السبب الحقيقي لظهور علامات التمدد؟

تظهر علامات التمدد عند زيادة الوزن بشكل سريع وغير منطقي، الأمر الذي يسبب تمزق طبقات الجلد الوسطى، لذلك فهي ترتبط بالحمل بشكل كبير. في الحقيقة، تشير الدراسات إلى أن ثلاثاً من أصل أربع سيدات يعانين من علامات التمدد خلال فترة الحمل، إنها نسبة كبيرة ومشكلة شائعة.

هل يرتبط ظهور علامات التمدد بالحمل فقط؟

يرتبط ظهور علامات التمدد بالحمل بكل تأكيد، لكن إلى جانب ذلك هناك عوامل أخرى تسبب ظهورها، مثل البلوغ أو المورثات أو تغير الوزن أو بسبب استخدام الكريمات التي تحتوي على الكورتيكوستيرويد في تركيبتها، مثل بعض أنواع كريمات علاج أمراض البشرة.

هل هذا يعني أن كل سيدة ستعاني من علامات التمدد خلال فترة حملها؟

لا، فليست كل الحوامل معرضات لعلامات التمدد، حيث يتعلق الأمر بنسبة مرونة الجلد. تملك بعض السيدات بشرة مرنة تتمدد مع الحمل ثم تعود إلى شكلها الطبيعي بعد الولادة وبهذا فلن تكون صاحبتها معرضة لعلامات التمدد. ويرتبط الأمر أيضاً بالمورثات.

هل هناك ما يمكننا القيام به لنمنع ظهور علامات التمدد؟

يمكننا السيطرة على ظهور علامات التمدد عبر التحكم بأوزاننا فلا نعرض أجسامنا لاكتساب الوزن وفقدانه بشكل مفاجئ، بالإضافة إلى الحفاظ على ترطيب الجسم والالتزام بنظام غذائي صحي غني بالفيتامينات والمعادن. ولن ننسى أهمية ممارسة الرياضة بشكل منتظم والحفاظ على ترطيب البشرة بالكريمات المغذية والمرطبة.

ما هو الفرق بين الخطوط الحمراء والبيضاء لعلامات التمدد؟

يرتبط الفرق بشكل أساسي بعمر هذه الخطوط. الخطوط الحمراء هي خطوط جديدة ويسهل التعامل معها وعلاجها أكثر من الخطوط البيضاء والتي تكون عادةً أقدم.

أين تظهر علامات التمدد عادة؟

تظهر علامات التمدد عادة في أجزاء الجسم التي تكثر فيها الدهون مثل منطقة البطن، والثدي والقسم العلوي من الساعدين والظهر وبالتأكيد الفخذين.

هل هناك علاج معين يمكننا الاعتماد عليه لنمنع ظهور علامات التمدد قبل الحمل؟

يمكننا أن نتجنب ظهور علامات التمدد أو نقلل منها بشكل ملحوظ عبر ممارسة الرياضة بشكل منتظم قبل الولادة لتليين العضلات، واستخدام كريمات ترطيب غنية بمواد طبيعية مثل الألوي فيرا والكاكاو وزبدة الشيا، وتناول أطعمة غنية بالزنك وفيتامين C.

مصدر الصورة: Dubai Cosmetic Surgery
ما هو الوقت الأمثل الذي يجب فيه على السيدة الحامل أن تبدأ باستخدام العلاجات لعلامات التمدد وما هو العلاج الأمثل لذلك؟

ننصح السيدات عادةً أن يبدأن بعلاج علامات التمدد فور الولادة بينما لا تزال الخطوط بلون أحمر أي يسهل علاجها. فكلما كانت الخطوط أحدث كلما كانت أكثر استجابة للعلاج وتكون النتائج فعالةً أكثر. العلاج الأمثل في الوقت الحالي هو بالموجات أو الليزر.

هل من الممكن أن تختفي علامات التمدد من تلقاء نفسها دون تدخل علاجي؟

هذا أمر مستبعد كثيراً، فمن النادر أن تختفي علامات التمدد من تلقاء نفسها دون أي علاج موضعي يهدف إلى تحسين شكل المنطقة وإخفاء علامات التمدد.

هل يمكن علاج علامات التمدد بشكل نهائي أم أنها ستعاود الظهور مجدداً مع كل حمل جديد؟

للأسف، لا يمكن علاج علامات التمدد بشكل دائم ونهائي. يجب على السيدات العناية بأنفسهن بشكل جيد على أمل ألا تظهر علامات التمدد من جديد، وهذا يعني ممارسة الرياضة وترطيب البشرة وتناول الغذاء الصحي.

ما هو العلاج الأمثل لإزالة علامات التمدد؟

في العيادة نستخدم علاج الليزر ثنائي أوكسيد الكربون Co2 ويعمل هذا العلاج على رفع درجة حرارة المنطقة وتحفيز إنتاج الكولاجين، كما يمكن اعتماد جلسات Radio Frequency Microneedling التي تساعد في تخفيف أثر علامات التمدد عبر تحفيز إنتاج الكولاجين وتشكيل خلايا جديدة. إلى جانب ذلك يمكن استخدام بعض الكريمات التي تحتوي على حمض الهيالورونيك والريتان في تركيبتها والتي تساعد على تخفيف أثر علامات التمدد.

هل يرتبط ظهور علامات التمدد بالعوامل الوراثية؟

تلعب العوامل الوراثية دوراً في ظهور علامات التمدد، لكن نمط حياة الشخص نفسه يلعب دوراً كبيراً أيضاً.

هل يرتبط ظهور علامات التمدد بلون البشرة أو عمر أو وزن الأم، أو حتى بجنس المولود؟

بالتأكيد. السيدات ذوات البشرة الفاتحة معرضات لظهور علامات التمدد بلون أحمر، بينما تكون علامات التمدد التي تظهر عند السيدات ذوات البشرة الأغمق بلون فاتح أفتح من لون بشرتهن. فيما يتعلق بالعمر، أثبتت الدراسات أن السيدات فوق عمر 35 هن أقل عرضة لظهور علامات التمدد من السيدات الأصغر سناً. أما بالنسبة للوزن فإن أي زيادة في الوزن فوق الحد الطبيعي خلال الحمل ستجعل السيدة عرضةً أكثر لظهور سعلامات التمدد. لكن لا علاقة لعلامات التمدد بجنس المولود إطلاقاً.

اقرئي أيضاً
https://dviyeq873v9uq.cloudfront.net/wp-content/uploads/2017/04/18144231/Blake-Lively-bump.jpg
5 طرق طبيعية لتعزيز جهازك المناعي أثناء الحمل
https://dviyeq873v9uq.cloudfront.net/wp-content/uploads/2017/08/03113534/The-Spa-at-Palace-Downtown-Relaxation-Lounge1.jpg
جلسة راحة تعشقها كل حامل في أحضان The Spa
اعرفي كل جديد.
تابعي كل الأخبار والمقالات من Styly يومياً لتصلك إلى حاسوبك أو هاتفك المحمول. إنها الطريقة الأسهل والأسرع لتكوني على اطلاعٍ دائم بكل جديد في عالم الموضة والجمال وأسلوب الحياة الراقية.
اضغطي هنا ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة.
يمكنك إيقاف الإشعارات في أي وقت ترغبين.
إلغاء تلقي إشعارات Styly
اضغطي هنا لإلغاء تلقي إشعارات Styly على هذا الجهاز.