ماذا علمتنا قصة نجاح 3 شقيقات تابعن شغفهن في الشرق الأوسط؟

اقرئي أيضاً
جمال
كل الأسرار التي تعلمناها من صانع العطور الشهير
اقرئي المقال
Apotheca Sisters - Styly
مصدر الصورة: Apotheca Beauty

الجمال هو عنوان المرأة وله أسراره الخاصة التي لطالما بذلت كل جهدها في اكتشافه والحصول عليه. فالنساء بصفة عامة في بحث مستمر لا نعتقد بأنه سيتوقف أبداً عن كل ما له علاقة بالجمال ويعشقن معرفة أحدث الصيحات وأفضل مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة التي ستقدم لهن الدلال الذي يحتجنه. وكان ذلك هو هدف Apotheca Beauty شركة التجميل التي حرصت Styly على إجراء مقابلة حصرية مع الشقيقات الثلاثة المؤسسات للعلامة وهن سارة ونورا ودانا الرمضان. تتلخص فكرة المشروع على كونه الوسيط الذي يجلب منتجات العناية بالجمال من أفخم العلامات التجارية المتخصصة إلى أسواق منطقة الخليج العربي. تابعي المقابلة لمزيد من التفاصيل وماذا علمتنا قصة نجاحهن وإصرارهن على التفوق.

كيف قررتن أخذ هذه الخطوة، مع العلم أن خبراتكن ليست متعلقة بمجال التجميل؟

حصل ثلاثتنا على خبرات في مجال المحاسبة. فقد حصلت سارة على شهادة MBA من مدرسة لندن لإدارة الأعمال. وأمضت دانا خمس سنوات في بنك HSBC في قسم إدارة العمليات مما أعطاها الفرصة لإدارة فريقنا في الكويت بشكل فعال وأيضاً على عمل توسعات في قطاع التجزئة. أما خبرات نورا فهي في مجال منتجات المستهلك والخدمات المصرفية للاستثمار بالتجزئة وتحليل الأوراق المالية، وعملت بمدينة نيويورك لمدة عامين بعد أن حصلت على شهادتها في لوس أنجلوس. ولذلك يمكنني القول بأن خبراتنا المهنية قد زودتنا بالأساسيات التي تمكنا من إدارة شركة على وجه أمثل وأتاحت لنا معرفة كيفية تحليل علامة تجارية ما على سبيل المثال.

بدأت حكايتنا مع فكرة التوزيع، عندما أراد أحد معارفنا في لوس أنجلوس، وهو طبيب أمراض جلدية مشهور في توزيع منتجاته في الكويت وطلب مننا أن نساعده في هذا الأمر. وهذا ما جعلنا ندرس السوق لمدة شهرين، وبالرغم من أن هذه الفرصة لم تر النور قط٬ إلا أنها ساعدتنا على إدراك أن هناك نقصاً حقيقياً في السوق لمنتجات الجمال الفاخرة. وكان ذلك كفيل بأن يجعلنا نؤمن أن هناك فرصة عمل حقيقية بين أيدينا وقررنا المضي قدماً. فقد كان هدفنا أن نأتي بهذه المنتجات من العلامات التجارية الفاخرة المتخصصة في الخارج إلى منطقة الخليج وتقديم منتجات أكثر تنوعاً من تلك التي كانت موجودة بالأسواق لسنوات عديدة.

وبطبيعة الحال تمتلك كل واحدة منا شخصيتها المستقلة والفريدة والستايل الخاص بها وحتى الطريقة مختلفة في أداء العمل. ولكن بالرغم من ذلك كان مجال الجمال هو دائماً مصدر اهتمامنا جميعاً ولطالما كنا شغوفات بالعمل فيه. ولأننا نشأنا في منزل به بنات فقط، فكان من الطبيعي أن نتشارك أسرار الجمال الخاصة بكل واحدة منا ونطور الأساليب ونتبادل الخبرات فيما يتعلق بالعناية بجمالنا طوال حياتنا.

نحن نعلم جميعاً أن مجال العناية بالجمال في الخليج هو مجال مزدحم، فما الذي جعلكن تعتقدن بأن علامة Apotheca Beauty ستحظى بمكانتها في هذا العالم التنافسي الضخم؟

حرصنا من البداية على اتباع منهج مختلف وهو أننا شركة التوزيع الوحيدة التي تركز على مجال الجمال فقط والتفرغ له وحده. فنحن نستثمر بشكل كبير في مجالات التدريب والكفاءة والحملات الدعائية من أجل انتشار وتوسع العلامة في المنطقة وفي جميع المتاجر الكبرى. كما أننا نقوم بالتركيز على الشركات المتخصصة في مجالات معينة وبالتالي تقديم أعلى جودة. وأخيراً، نضع أنفسنا دائماً مكان المستهلك فإذا لم نحب المنتجات التي نقوم بتقديمها للسوق فلن نستطيع بيعها في المنطقة. ولذلك يجب أن نؤمن بما نروج له من منتجات.

Apotheca Sisters - Styly
مصدر الصورة: Apotheca Beauty

متى شعرتن بأن هناك نقصاً ما يجب ملئه في مجال الجمال في المنطقة؟

قبل إطلاق Apotheca، قمنا بدراسة السوق ولاحظنا نقصاً حقيقياً في العلامات التجارية الفاخرة الناشئة. وبالرغم من ازدياد الطلب على مثل هذه العلامات التجارية المتخصصة، كان السوق في نقص دائم للتنوع في منتجات العناية بالجمال. ومن هنا نشأت Apotheca.

كيف تقمن باختيار العلامات التجارية التي سوف تتعاملن معها؟ هل هذا قائم على أبحاث علمية واختبارات محددة؟

نحرص دائماً على التأكد من أن العلامات التي نجلبها للمنطقة تكون متخصصة في فئة معينة من الجمال. بمعنى أن علامة Anastasia Beverly Hills على سبيل المثال متخصصة في العناية بالحواجب وتقدم منتجات تعني بها، بينما ILIA Beauty متخصصة في طرح المنتجات العضوية التي تحرص على تعبئتها بشكل أنيق. يمكننا القول بأن كل علامة نتعامل معها لها قصتها المميزة ولمستها الشخصية.

لطالما ظل هدفنا هو تحسين السوق والحصول على علاجات فعالة لتقديمها للمستهلك. فببساطة إذا لم نعشق منتج ما، لن نقوم بتقديمه. فنحن نؤمن دائماً بالمصداقية في المنتجات التي نقدمها.

 كيف تقمن باقناع صناع العلامت التجارية للبدء في العمل مع سوق دول الخليج؟

في الحقيقة، إن العلامات التي يقع عليها اختيارنا تكون بالفعل مهتمة بمنطقة الخليج وربما تكون أيضاً في عملية بحث عن المورد الصحيح للتعامل معه في المنطقة. تتفهم العلامات التجارية فكرة أن الشرق الأوسط شغوف دائماً بكل ما يتعلق بالجمال لذا فهم يدركون تماماً أن الطلب سيتواجد وبشكل كبير على منتجاتهم. أما الخطوة التالية فتكمن في التأكد من دعم المنطقة لفلسفة العلامة وسياستها.

ما الذي تبحثن عنه عادة في العلامات التجارية التي تستخدمنها للعناية بجمالكن؟

كما قلت سابقاً، نحرص دائماً على وضع أنفسنا مكان المستهلك. فقبل أن نقوم بتوزيع علامة ما ونجلبها إلى المنطقة، علينا أولاً أن نعجب بها بل ونقع في غرامها حتى أننا نقوم بتجربتها بأنفسنا لنؤمن بها. فنحن في بحث دائم عن المنتجات التي تبذل كل ما بوسعها لتقديم أفضل نتيجة للمستهلك واستخدام مكونات فاخرة بالإضافة إلى اهتمامها بالتعبئة وأن تكون في شكل جمالي أنيق.

Sarah Al-Ramadhan - Styly
مصدر الصورة: Apotheca Beauty

Apotheca Beauty هو مشروع عمل عائلي، فهل هذا العمل يؤثر على علاقتكن كأخوات أو العكس؟

هناك دائماً تحديات ومنافسة إيجابية بيننا أضمن لك أنها ليست متواجدة بين شركاء العمل أو حتى الأصدقاء، حيث أن القدرة على أن تكوني بهذه الشفافية وعلى هذه الدرجة العالية من التواصل كانا دائماً مصدر قوة لنا سمحت لكل واحدة منا أن تنضج على المستوى الشخصي وبالتالي تحقيق المنفعة الكبرى لشركتنا. وبالطبع الجزء الأكبر تحدياً في العمل مع العائلة هو صعوبة الفصل بين العمل وبين الأمور الشخصية، ولكني اعتبر أن حتى هذا الأمر قد وطد علاقتنا كثيراً ببعضنا.

تبحث النساء دائماً عن استخدام علامات تجارية مشهورة ومعروفة، فكيف إذاً تضمنّ بأنهن سيُعجبن بعلامة جديدة لم يسمعن عنها من قبل؟

نعتقد بأن نساء الشرق الأوسط أو في الواقع نساء العالم أجمع بمختلف الثقافات، في حالة شغف دائم عن معرفة كل ما هو جديد في عالم منتجات الجمال من أسرار وتركيبات جديدة. فلديهن القدرة على السفر واستكشاف الأسواق العالمية وأساليب الجمال المختلفة. فنحن كمستهلكات نتبع نفس المنهج في البحث عن الإجابات طوال الوقت لاكتشاف أفضل المنتجات.

لقد سافرتن كثيراً، فكيف هي رؤيتكن للاختلافات الموجودة بين أسواق الخليج وباقي العالم؟

على سبيل المثال، نلاحظ دائماً بأن المرأة العربية تهتم أكثر بمستحضرات التجميل عن مستحضرات العناية بالبشرة. ولكن بدأت هذه الفكرة في التغير حيث أن السيدات الآن أصبحن على درجة كبيرة من الوعي والمعرفة وأصبح لديهن منافذ أسهل للوصول إلى المنتجات الفاخرة. أما في الأسواق الغربية تحتل مستحضرات التجميل أيضاً مكانة كبيرة ولكن تظل منتجات العناية بالبشرة والجمال موجودة بكل ثبات ولها حجمها.

والنساء في منطقتنا العربية أيضاً على معرفة الآن بأحدث الصيحات ويعرفن تماماً ماذا يردن ويتطلبن جودة عالية. فالغالبية العظمى من السيدات في هذه السوق يتجهن كلياً ناحية المنتجات غير اللامعة أو Matte وأيضاً إلى المنتجات عالية التصبغ التي تتميز بالثبات لفترة أطول وسهولة في التطبيق وتأتي في ظلال الجفون وأحمر الشفاه. فالنساء في منطقتنا أصبحن محترفات بشكل كبير لدرجة لا نراها في العديد من البلاد الأخرى فيما يتعلق بكيفية عمل الكونتور أو مزج ألوان ظلال الجفون.

Apotheca Beauty - Styly
مصدر الصورة: Apotheca Beauty

بناءً على دراستكن للسوق، هل تعتقدن أن نجاح علامة تجارية جديدة مرتبط بمساعدة مدونات الموضة والجمال؟ وهل ستطبقون هذه الفكرة مع العلامات الجديدة التي تاتين بها إلى المنظقة؟

بالطبع هذا مؤكد. ليس هناك أي خلاف على أن مدونات الجمال في المنطقة يلعبن دوراً بارزاً وهاماً في نجاح أي علامة تجارية. فهن مشهورات بأنهن خبيرات في مجال التجميل ولديهن العديد من المتابعين الذين يثقون فيهن ويقدرون آرائهن الصادقة. فالمدونات اليوم يعتبرن النجمات المحليات، يعشق الناس أسلوب حياتهن وذوقهن الرفيع.

وأخيراً، ما هي النصيحة التي تقدمنها للنساء الشغوفات ببدء عملهن الخاص؟ ماذا يمكن أن تتعلم منكن أي امرأة تطمح إلى النجاح؟

أهم شيء على الإطلاق، أن تقومي بواجباتك وبكل ما يتطلب منك فعله على أكمل وجه. حيث أن فهم السوق ومتطلباته سيسمح لك بتكوين رؤية خاصة عن كيفية نجاح مشروعك وملائمته للسوق وما هي المميزات التنافسية التي تمتلكينها.

فبالنسبة لنا، موازنة متطلبات العمل مع الواجبات العائلية كان دائماً تحدياً يواجهنا، ولكننا دائماً نحدد أولوياتنا لكي نمضي قدماً. فلدينا خطط وجداول أعمال محددة لكل يوم نحقق منها نسبة تتراوح بين 50 إلى 70% ولكننا على رضى تام بهذه النتيجة. فمن المهم أن تشعري بثقة كبيرة في نفسك وفيما أنت قادرة على فعله وحينئذ لن تشعري بالذنب عندما تأخذين بعض القرارات. فالذنب هو أسوأ شعور على الإطلاق، فهو شعور غير مثمر ويحبط العزيمة ويتسبب في النهاية بالشعور بالغضب وهذا ما لا نريده أبداً.

 

اعرفي كل جديد.
تابعي كل الأخبار والمقالات من Savoir Flair يومياً لتصلك إلى حاسوبك أو هاتفك المحمول. إنها الطريقة الأسهل والأسرع لتكوني على اطلاعٍ دائم بكل جديد في عالم الموضة والجمال وأسلوب الحياة الراقية.
اضغطي هنا ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة.
يمكنك إيقاف الإشعارات في أي وقت ترغبين.
إلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair
اضغطي هنا لإلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair على هذا الجهاز.