هل تعرفين فوائد مساج الكؤوس؟

اقرئي أيضاً
لايف ستايل
أسعدي والدتك بطريقة مميزة هذا العام
اقرئي المقال
مساج الكؤوس
مصدر الصورة: Shutterstock

علاج مساج الكؤوس هو من أقدم العلاجات التي استخدمت في الكثير من الحضارات القديمة لعلاج مختلف المشاكل البدنية والصحية. فقد استعمله قديماً الرومان وقدماء المصريين وفي الصين أيضاً. من أهم فوائد مساج الكؤوس أو ما يعرف باسم Cup Kiss (أي حرفياً قبلة الكأس) هو أنه يساعد على تخفيف الآلام والالتهابات، ويحسن من تدفق الدورة الدموية ويعمل على علاج السليوليت، كما أنه يعد علاجاً مثالياً للاسترخاء والدلال.

قد يعتقد البعض أنه هذا النوع من المساج مؤلم للغاية كما كان اعتقادي في بادئ الأمر، وكنت مترددة في تجربته إذ أنني لا أرحب بفكرة العلاجات المؤلمة مهما كانت فائدتها الصحية، إلى أن قررت في النهاية أن أخوض التجربة بنفسي حتى أعرف أكثر عن هذا النوع من المساج الذي أصبح مؤخراً أحدث صيحة في عالم الجمال وكي أتمكن من نقل تجربتي إلى قارئات Styly.

توجهت إلى تيبس أند توز في فرعه الجديد في غولدن مايل غاليريا، وكان ذلك بعد يوم طويل من العمل المرهق والجلوس لساعات طويلة أمام شاشة الكمبيوتر، لذا كنت بالفعل أتطلع للحصول على بعض الاسترخاء والراحة بعد ضغط العمل المتواصل. ومع أنني كنت أجهل تماماً ما هو بانتظاري، وجدت نفسي فجأة متحمسة لفكرة التجربة التي يحلف بفوائدها المشاهير حول العالم. استقبلتني الخبيرة بالترحاب ولخصت لي كل ما يمكنني توقعه قبل البدء في الجلسة.

كان أول شيء أكدته لي الخبيرة أن العلاج غير مؤلم أو على الأقل بإمكاني أنا التحكم في درجة الألم عن طريق اختيار حجم الكأس المستخدم. فهناك عدة أحجام من الكؤوس وكلما صغر حجم الكأس كلما كان أقل ألماً. أما المعلومة الهامة التي عرفتها من الخبيرة أيضاً، هو أن أكثر الأماكن التي من الممكن أن تشعرين فيها بالألم، هي الأماكن التي يكون بها سليوليت، ولكنها أكدت لي أنه عندما تشعرين بالألم، فإن هذا يعني أن الفائدة أكبر. لا أقصد هنا بالألم أنه شيء غير محتمل، ولكنه وخز خفيف نتيجة سحب الكأس للهواء في داخله، فيسحب بالتالي الجلد معه بنفس نظرية المكنسة الكهربائية، مما يخلص العضلات من التوتر ويزيد من تدفق الدم في سائر أنحاء الجسم ويخلصك من السليوليت العنيد. والغريب أن التجربة لم تقتصر على الجسم فقط، بل كان أصغر الكؤوس بانتظار وجهي لتدليل بشرة وجهي أيضاً. أحببت هذا الكأس الصغير على بشرة وجهي بصفة خاصة، فقد وجدت بعد انتهاء الجلسة بشرة وجهي مشعة ومشرقة وكأنني خضعت إلى جلسة فيشال كاملة. فقد ساعد علاج الكؤوس على تنشيط الأكسجين بالبشرة وتحسين تدفق الدم، مما منح وجهي ذلك الوهج الرائع الذي استمر معي لعدة أيام.

الحكم في النهاية: يستحق مساج الكؤوس التجربة 100%. ونصيحتي الاستمرار عليه إذا كنت تعانين من السليوليت أو الشعور بالإرهاق المستمر، فإن بضعة جلسات منه كفيلة بأن تشعرك بالفرق في غضون وقت قصير.

لمزيد من المعلومات أو للحجز، يرجى زيارة موقع تيبس أند توز.

اعرفي كل جديد.
تابعي كل الأخبار والمقالات من Savoir Flair يومياً لتصلك إلى حاسوبك أو هاتفك المحمول. إنها الطريقة الأسهل والأسرع لتكوني على اطلاعٍ دائم بكل جديد في عالم الموضة والجمال وأسلوب الحياة الراقية.
اضغطي هنا ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة.
يمكنك إيقاف الإشعارات في أي وقت ترغبين.
إلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair
اضغطي هنا لإلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair على هذا الجهاز.