فريق Savoir Flair: هكذا علمتني أمي العناية بجمالي

اقرئي المقال
لايف ستايل
فريق Savoir Flair: هذه هي العادات التي لن نتخلى عنها في العام الجديد
اقرئي المقال
Paula Goble Photography mother daughter
مصدر الصورة Paula Goble Photography

منذ صغرنا تعلمنا أمهاتنا العديد من العادات البسيطة التي أصبحت جزءاً من الروتين اليومي، لكننا لم نكن ندرك فائدتها الحقيقية عندما كانت تصر أمهاتنا على الالتزام بها. كنا نراها مملة في بعض الأوقات، لكن كان علينا الالتزام بها في كل الأحوال، واليوم نكتشف كم هي مهمة هذه النصائح. بالرغم من بساطتها، تظهر آثارها اليوم على بشرتنا وشعرنا وجمالنا، ولابد من أننا سنعلمها لأطفالنا في المستقبل.

وبمناسبة عيد الأم، ها نحن نقدم لك نصائح العناية بالجمال التي تعلمتها محررات Savoir Flair من أمهاتهن، والتي يشهدن على صحتها وأهميتها اليوم.

هالي نيا، المؤسسة ورئيسة التحرير

أهم درس تعلمته من والدتي كان أن الوقاية خير من قنطار علاج، يمكنني القول اليوم أن هذه النصيحة لا تقدر بثمن. حتى اليوم لم أخضع لأي عملية تجميل ولم أستخدم حقن الفيلرز أو البوتوكس أبداً، تماماً مثل والدتي. أنا مناصرة قوية للجمال الطبيعي سواءً في حياتي الشخصية، أو في المواضيع التي نقدمها على الموقع. الجمال الطبيعي البعيد عن التكلف برأيي هو الأفضل. كل الشكر في ذلك يعود لوالدتي.

نور طحيني، مديرة المحتوى

بالنسبة لأمي فإن أظافر السيدة تعكس شخصيتها، لذلك كانت تصر دائماً على أن أحافظ على أظافري نظيفة ومرتبة حتى أعكس صورة جميلة عن شخصيتي. وحتى اليوم فإنني أهتم بأظافري قبل أي شيء آخر.

ديانا عزام، محررة اللغة العربية

كانت أمي تصر دائماً على استخدام الواقي الشمسي قبل الخروج من المنزل، وكنت أعتبر الالتزام بذلك أمراً مملاً، وأحاول الهروب خارج المنزل دون استخدامه. كانت تقول بأن الواقي الشمسي سيحمي بشرتي من تشكل التصبغات والبقع الداكنة عندما أكبر، وبأنه سيأتي اليوم الذي أشكرها فيه على هذه النصيحة. وها أنا اليوم أدرك أهمية نصيحة أمي وألتزم بالقيام بها بكل سعادة.

فرانكي روزفادوسكا، محرر قسم الجمال

إذا تمكنت من أبدو مثل والتي عندما أصبح في عمرها، فأنا محظوظة حقاً. السر في جمال بشرتها اليوم يعود إلى امتناعها عن تعريض وجهها للشمس أبداً. كانت هذه النصيحة التي تقدمها لي في كل عطلة نقضيها. وحتى اليوم، يمكنني سماع صوتها يرن في أذني عندما أكون مستلقية على الشاطئ يقول لي: ”فرانكي، ارتدي القبعة على رأسك لتغطي وجهك“. بشرتها اليوم تبدو رائعة، وللعلم فهي لم تجرب حقن البوتوكس أو الفيلرز أبداً، لذلك فإنني اليوم أتبع خطواتها وأطبق كريم الواقي الشمسي على وجهي ومن ثم أرتدي القبعة الكبيرة ليغطي الظل وجهي أيضاً، ومن ثم أستلقي لأخذ حمام شمسي وليكتسب جسمي اللون البرونزي الذي أريد بكل أمان.

سامية قيوم، محررة النصوص ومحررة قسم المجتمع

تؤمن أمي بأن الطبيعة هي الأساس للحفاظ على النضارة والجمال، لذلك فقد كانت تعلمني كيف أستفيد من العناصر الطبيعة في روتيني اليومي، مثل استخدام زيت الخروع للحفاظ على رموش قوية وكثيفة، وزيت الزيتون للحفاظ على طراوة البشرة، وزيت جوز الهند لتقوية الشعر. عندما أنظر إلى أمي اليوم أعلم بأن نصائحها كانت صحيحة تماماً.

فيفيان مون، كاتبة مقالات 

علمتني والدتي أن الجمال الحقيقي لا يحتاج الكثير من المكياج والمستحضرات، وكانت دائماً تنصحني ألا أتبع صيحات المكياج بشكل أعمى. كانت تقول أن الجمال الحقيقي ينبع من الداخل، من نظرة العينين ومن الابتسامة التي ترتسم على الوجه. أعرف اليوم أنها كانت على حق في كل ما علمتني إياه. فأنا اليوم أدرك تماماً أن الصيحات تأتي وتختفي، لذلك لم يكن الجمال مرتبطاً أبداً بصيحة معينة، بل نحن من نصنع الجمال. علاقتي بالمكياج اليوم علاقة بسيطة، فأنا أضع مساحيق التجميل فقط عندما أشعر أنني أود ذلك، لكنني لا أعتمد عليها اعتماداً تاماً ولم تكن أبداً جزءاً من أولوياتي.

ريشام كنجاني، مساعدة التحرير

في صغري كنت أعشق مراقبة أمي وهي تعتني بجمالها، خاصة عندما كانت تعتني بجمال شعرها، لقد كانت تملك شعراً رائعاً صحياً وجذاباً. كانت تقول دائماً أن سر الشعر الجميل هو زيت جوز الهند. اعتادت والدتي كل أسبوع أن تقوم بعمل ماسك من زيت جوز الهند على شعرها، كانت تسخن الزيت قليلاً حتى يصبح دافئاً ثم توزعه على فروة الرأس وكل الشعر. وها أنا اليوم أقوم بالأمر نفسه وأنعم بالنتائج الرائعة.

نادين اسماعيل، مديرة التسويق

أمي هي الصورة الأجمل للتقدم في العمر وأتمنى أن أبدو مثلها عندما أصل لعمرها. لطالما ركزت والدتي على أهمية كل ما هو طبيعي عند العناية بالجمال. كانت تقوم بروتين العناية بالبشرة الليلي مباشرة عندما تعود من العمل، حتى لا تتكاسل عن القيام به قبل النوم، وهذا ما أصرت دائماً على أن أتعلمه. عندما كنت صغيرة أذكر أنني كنت أغفو بينما أقوم بواجباتي المدرسية، ثم أصحو لأجدها تمسح وجهي برفق بمناديل تنظيف الوجه لتضمن أن أذهب للسرير ببشرة نظيفة ومنتعشة. كانت تعشق الاعتماد على كل المواد الطبيعية لحل كافة مشاكل البشرة من بين استخدام الألوي فيرا مباشرة من النبات إلى إزالة المكياج باستخدام زيت جوز الهند وصنع ماسكات العناية بالبشرة المنزلية، خاصة ماسك الشوفان والعسل واللبن فهو المفضل عندي. كما كانت تهتم جداً بأن أضع كريم الوقاية من الشمس قبل 20 دقيقة من الخروج من المنزل حتى تمتصه البشرة بالشكل الصحيح، مهما كان الجو في الخارج. أنا ممتنة لها فقد تعلمت الكثير منها.

داريا دولغودفوروفا، مساعدة رئيسة التحرير

في كل مرة كنت أرغب فيها بوضع طلاء الأظافر كانت أمي تحاول إقناعي بعدم ذلك. إذ كانت تشرح لي الضرر الذي يسببه طلاء الأظافر على صحة الأظافر وأنه السبب الأساسي لتشققها، وأن علي أن أمنح أظافري الفرصة لتكون صحية وتتنفس بشكل جيد دون أن أخنقها بالمواد الكيميائية. وها أنا اليوم أطبق نصيحتها، وأمنح أظافري بين الوقت والآخر استراحة من طلاء الأظافر، لأحافظ على صحتها وجمالها الطبيعي.

مايا عيتاني، مديرة الإنتاج 

كانت أمي تلاحقني كل ليلة حتى أغسل وجهي جيداً قبل النوم، فبرأيها العادة الأهم للعناية بالبشرة هي تنظيف الوجه وإزالة المكياج والأوساخ قبل النوم، وبذلك ستتمكن البشرة من التنفس وتجديد خلاياها بشكل جيد خلال الليل. أضحك كثيراً عندما أذكر المرات التي كانت تجبرني فيها أمي على مغادرة السرير لغسل وجهي، لكنها كانت محقة في ذلك تماماً.

اعرفي كل جديد.
تابعي كل الأخبار والمقالات من Savoir Flair يومياً لتصلك إلى حاسوبك أو هاتفك المحمول. إنها الطريقة الأسهل والأسرع لتكوني على اطلاعٍ دائم بكل جديد في عالم الموضة والجمال وأسلوب الحياة الراقية.
اضغطي هنا ليصلك كل جديد على جهازك مباشرة.
يمكنك إيقاف الإشعارات في أي وقت ترغبين.
إلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair
اضغطي هنا لإلغاء تلقي إشعارات Savoir Flair على هذا الجهاز.